لافروف يحذر من اي تسوية عسكرية للموضوع الايراني

حذر وزير الخارجية الروسي من ان اي تسوية عسكرية للموضوع النووي الايراني قد تؤدي الى كارثة على المنطقة بأسرها.

وأكد سيرغي لافروف بعد محادثات مع نظيره التونسي رفيق عبد السلام، ان روسيا وتونس تدعوان الى تسوية دبلوماسية وسياسية لقضية البرنامج النووي الايراني، محذرا من ان اي تسوية عسكرية لهذه القضية قد تؤدي الى كارثة على المنطقة كلها.
وعن الوضع السوري، اعلن لافروف انه "ليس هناك اي مشروع جاهز للقاء الدولي حول سوريا المقرر عقده في جنيف وهناك مقترحات ومشاريع للوثيقة النهائية لهذا اللقاء التي يمكن اصدارها"، معتبرا ان استثناء ايران عن هذا الاجتماع خطأ، مؤكدا ان بلاده ستشارك في هذا الاجتماع.
ولفت الى انه "لتجاوز الأزمة السورية واعادة الاستقرار فالمرحلة الانتقالية ضرورة، اما مضمون هذه المرحلة وآلياتها فهذا يتم تقريره من الشعب السوري على اساس الحوار الوطني بمشاركة الحكومة السورية وكل افرقاء المعارضة"، مؤكدا ان "روسيا تدعم تغييرات في سوريا تساعد على تحقيق الوحدة الوطنية".
وشدد على ان مصير الرئيس السوري بشار الاسد يتم تقريره من قبل الشعب السوري.
من ناحية أخرى، اكد لافروف ضرورة اعادة اطلاق الحوار بين الفلسطينيين والصهاينة./انتهى/

رمز الخبر 1637391

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =