مسلمو إثيوبيا يحتجون بالعيد ضد التهميش

حوّل مئات الآلاف من مسلمي إثيوبيا في عدة مدن إثيوبية تجمع صلاة العيد إلى مظاهرت حاشدة ضد سياسة الحكومة لتهميشهم وفرض أفكار معينة عليهم.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن الجزيرة نت بأن المتظاهرين رفعوا في الاحتجاجات رايات صفراء لإنذار الحكومة من مغبة تجاهلها لمطالبهم، وردد المحتجون عبارات تندد بتدخل الحكومة في شؤون دينهم، وعبروا عن رفضهم لمسعى الحكومة من أجل فرض فكر الأحباش عليهم.
وطالب المتظاهرون بالإفراج عن قياديين إسلاميين معتقلين. كما دعت هيئات إسلامية إثيوبية لمحاسبة المسؤولين عن مقتل 4 مواطنين مسلمين في شمال إثيوبيا الأسبوع الماضي على خلفية الاحتجاجات التي تجاوزت شهرها الحادي عشر.
وتندرج مظاهرات عيد الأضحى ضمن حراك المسلمين الإثيوبيين منذ أكثر من 10 أشهر احتجاجا على محاولات الحكومة لفرض فكر الأحباش ويرون ذلك تخطيطا حكوميا لاختيار قادة للمسلمين ضد إرادة غالبية مسلمي إثيوبيا.
وينظم آلاف المسلمين في إثيوبيا احتجاجات متفرقة من وقت لآخر في شوارع العاصمة أديس أبابا منذ أواخر العام الماضي، ضد ما يصفونه بأنه "تشجيع الحكومة لفرع غريب عن الإسلام وهو طائفة الأحباش"، وهي جماعة سياسية معلنة ولها الكثير من الأنصار في الولايات المتحدة.
وكان الشيخ عبد الله الهرري قد أسس طائفة الأحباش التي تعرف أيضا برابطة المشروعات الخيرية الإسلامية في أوائل ثمانينيات القرن الماضي، وهو رجل دين إثيوبي أجبر على مغادرة البلاد إلى لبنان عام 1950./انتهى/

رمز الخبر 1729523

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =