الاحتفالات العفوية بانتصار المقاومة تعم غزة بعد التهدئة

انطلقت مسيرات متفرقة في قطاع غزة فور دخول التهدئة حيز التنفيذ في التاسعة مساء الاربعاء وسط اطلاق نار وتكبيرات المواطنين للاحتفال بانتصار المقاومة الفلسطينية.

وانطلقت في مدينة غزة ان "مسيرات بعفوية في كافة مناطق المدينة يتخللها اطلاق كثيف للنار وتكبير مئات المواطنين احتفالا بانتصار المقاومة" الفلسطينية.
وجاءت الاحتفالات بعد وقت قصير من بدء سريان التهدئة بين الاحتلال الصهيوني والفصائل الفلسطينية الذي تم اعلان التوصل له في مصر.
واطلقت الاعيرة النارية كما اطلقت ابواق السيارات والالعاب النارية في شوارع مدينة غزة بينما مازال يسمع هدير الطائرات الصهيونية في سمائها.
وردد المواطنون "انتصرت المقاومة" مهللين "الله اكبر".
وقبل دقائق من بدء التهدئة شنت الطائرات الحربية الصهيونية سلسلة غارات عنيفة في قطاع غزة اسفرت احداها عن استشهاد فلسطيني في حي الشيخ رضوان وسط مدينة غزة واصابة ثلاثة اخرين وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية.
وفي تصريح مقتصب قال اسماعيل هنية رئيس وزارء الحكومة المنتخبة "راضون عن هذا الاتفاق وفخورون بشعبنا ومقاومته وشاكرين لمصر دورها".
واخذت مساجد غزة بالتكبير عبر مكبرات الصوت والثناء على المقاومة الفلسطينية.
وحمل المواطنون الاعلام امام مستشفى الشفاء الطبي غرب مدينة غزة، كما شارك عدد من عناصر كتائب القسام في المسيرات التي انطلقت في شوارع المدينة.
وقال احد عناصر القسام المشاركين في احد هذه المسيرات وهو يطلق النار في الهواء "قبل قليل كنا نطلق النار والصواريخ على الاحتلال ومدنه من تحت الارض والآن نطلق النار تعبيرا عن سعادتنا".
واضاف "اسرائيل هي دولة احتلال وسوف تغادر عن ارضنا"، معبرا عن ثقته بان "هذه التهدئة ستصمد".
وجاء اتفاق التهدئة بعد ثمانية ايام من عدوان صهيوني وحشي على قطاع غزة اسفر عن نحو 160 شهيدا فلسطينيا اضافة الى اكثر من 1225 جريحا./انتهى/
رمز الخبر 1750144

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 9 =