قائد الثورة :الاعداء يستشيطون غضبا بسبب الانجازات  المذهلة في ايران

اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد على الخامنئي ان تواصل انجازات الشعب الايراني يعتبربارقة امل وتفائل وبانها ستزيد العدو تخبطا وانفعالا قائلا ان تطور النظام الاسلامي وانجازاته العلمية وتقدمه التقني اغضبت الاعداء.

وافادت وكالة مهر للانباء ،ان قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمي السيد على الخامنئي و خلال استقباله رئيس واعضاء مجلس خبراء القيادة قدم تحليلا شاملا للانجازات المتصاعدة للشعب الايراني قائلا ان الايمان في الاسلام والعزيمة الراسخة والاعتماد على الشعب ومضاعفة التحلي بالامل تعتبر عوامل اساسية في مسيرة التقدم والازدهار وبلوغ الاهداف السامية واجتياز الصعاب.
و اعتبر قائد الثورة الاسلامية الانجازات المتنامية للشعب الايراني بانها بارقة امل وتفاؤل قائلا ان الجوهر الفكري للشعب الايراني في العالم الاسلامي وتصدر الخطاب الديني في البلاد والتطور العلمي والتقني والنفوذ السياسي الدولي للنظام الاسلامي والعمل على ايجاد هيكلية رصينة لنظام العدل والمساواة  تعتبر انجازات مذهلة التي لم يتوقع احد ان تحققها الجمهورية الاسلامية.
واضاف قائد الثورة الاسلامية انه من دلائل التطور ايضا التخبط والسلوكيات العصبية والعدوانية للعدو وردود فعله القاسية تجاه التطور الايراني واذاما كان النظام الاسلامي غير متطورا لم نشهد ردود الافعال الغاضبة والتخبط في سلوك العدو الى هذا الحد.
واشار قائد الثورة الاسلامية الى موضوع البرنامج النووي والمفاوضات النووية الاخيرة في الماتا قائلا ان الغرب لم يقدم شيئا للشعب الايراني سوى اعترافه الخجول الذي ابدته مجموعة ال 5+1 بحق ايران في امتلاك الطاقة النووية السلمية خلال المباحثات الاخيرة في الماتا  .
وتابع قائد الثورة الاسلامية  حديثه قائلا ان الغرب سبق وان نكث وعوده واظهر مدى عدم التزامه باتفاقاته ومن هذا المنطلق علينا ان نتريث ونختبر مدى مصداقيتة الغرب في المفاوضات النووية الاخيرة.
واعتبرآية الله السيد على الخامنئي العقوبات احدى التحديات التي تواجه الشعب لايراني موضحا بان مسوغات العقوبات واسباب اقرارها تعود الى محاولات الغرب لتسييس الملف النووي بيد ان السبب الحقيقي يكمن في الاهداف الطويلة الامد التي يسعى الغرب متابعتها وتحقيقها.
واضاف قائد الثورة الاسلامية ان الهدف الاساسي من العقوبات هو العمل على اثارة غضب وسخط الشعب الايراني ضد النظام   الاسلامي حيث ان الغرب حاول بشتى الطرق ومن خلال ممارسة الضغوطات ان يثير الشعب ضد النظام الاسلامي ولكن جميع احلامه واماله  باءت بالفشل من خلال مسيرات الذكرى الـ34 لانتصار الثورة الاسلامية  ومشاركة الجماهير الايرانية فيها.
وتسأل قائد الثورة الاسلامية عن الدوافع التي ألت الي مشاركة الجماهير الغفيرة خلال مسيرات ذكرى انتصار الثورة عقب مرور اكثر من 34 عاما من انتصار الثورة رغم وجود معضلات اقتصادية قائلا ان المشاركة الجماهيرية في الواقع كان ردا مدي فشل  وجدوىالعقوبات المشلة للاقتصاد الايراني.
واشار قائد الثورة الاسلامية الى العقوبات الاقتصادية المفروضة على الجمهورية الاسلامية قائلا ان الشعب الايراني اليوم بات اكثر تماسكا رغم العقوبات الصارمة في الوقت ذاته الغرب يمر في ازمة اقتصادية خانقة وصعبة وعصية على الحل مشيرا الى الازمة الاقتصادية التي تمر بها اميركا و اوروبا قائلا ان الانهيار الاقتصادي  في الغرب اسفر الى حدوث شتي الزمات الاجتماعية حيث الموارد الطبيعية في تلك الدول باتت تتاكل تدريجيا.
واضاف قائد الثورة الاسلامية ان الغرب بالاضافة الى معضلاته الاقتصادية يتعرض الى ازمة من نوع اخر ناجمة عن تداعيات الحظر المفروض على ايران في الوقت الذي لايملك الغرب اي حل لازمته الاقتصادية بينما ايران تمتلك حلول ناجعة لمشاكلها الاقتصادية./انتهى /
 

رمز الخبر 1818427

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =