ظريف : ثقافة التضحية والشهادة افضل رصيد للبلاد

اكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان اكبر عقبة لامريكا في مواجهة الجمهورية الاسلامية , هي الثقة بالنفس وثقافة التضحية والشهادة التي يمتلكها الشعب الايراني وهذا الرصيد لايمكنها استبداله بالسلاح.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية محمد جواد ظريف القى اليوم الاربعاء كلمة في الملتقى العام لمسؤولي مكاتب ممثليات قائد الثورة الاسلامية بالجامعات والاساتذة اقيم بجامعة طهران.
وقال ظريف : عندما نقول ان ايران مقتدرة فليس بسبب المعدات العسكرية ولو انها تعتبر مهمة ولكنها بفضل الشعب ودماء الشهداء والقائد وهذه هي ركائز قدرتنا.
واكد ان وزارة الخارجية ترد على التصريحات الطائشة للمسؤولين الامريكيين باسلوب دبلوماسي لان الاخلاق هي اساس رؤيتنا , ولا نسمح بانتهاك المصالح الوطنية وحقوق ايران.
واشار وزير الخارجية الى ان اتفاق جنيف قد تسبب بتصدع اساس الحظر الغربي الجائر على ايران.
واشار ظريف الى ان التوجيهات التي يأمر بها قائد الثورة الاسلامية يجري العمل بها في المفاوضات, موضحا ان القائد حدد الاطار العام وفوض مسؤولية التفاوض الى شخص وزير الخارجية.
وحول اعتقاده بان الاعداء لايخشون من صواريخ ايران , قال وزير الخارجية : ان ما ذكرته هو ان امريكا تخشى من ثقافة الشهادة التي نمتلكها , حيث ان اكبر عقبة لامريكا هي الثقة بالنفس وثقافة التضحية والشهادة التي يمتلكها الشعب وهذا الرصيد لا يمكن استبداله بالسلاح.
وحول الملحمة السياسية قال ظريف : ان الملحمة السياسية التي اكد عليها قائد الثورة الاسلامية تحققت لان الشعب اثبت ثقته بالجمهورية الاسلامية بالرغم من جميع التهديدات والعقوبات , وادلى باصواته في صناديق الاقتراع.
واكد وزير الخارجية مجددا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لاتسعى من خلال برنامجها السلمي الى حيازة سلاح نووي لانه امر محرم شرعا , موضحا ان السلاح النووي لايحقق الأمن لاي احد.
وانتقد ظريف الدول الغربية التي تثير الشكوك حول الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني , بينما لا تنبس ببنت شفة حيال انتهاكات الكيان الصهيوني لحقوق الانسان وتوسيع المستوطنات الصهيونية في الاراضي الفلسطينية المحتلة, واصفا الكيان الصهيوني بانه يشكل اكبر تهديد لاستقرار المنطقة.
واكد ظريف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترفض ان يملي الآخرون املاءاتهم عليها وتحديد مستقبلها , بل هي من تحدد مستقبلها./انتهى/
 
رمز الخبر 1831433

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =