المالكي يدعو المعتصمين في الانبار الى رفع الغطاء عن الجماعات الارهابية

منح رئيس الوزراء نوري المالكي العراقي اليوم الاحد، اصحاب المطالب في ساحات الاعتصام بمحافظة الانبار فرصة الانسحاب منها وترك الجماعات الارهابية، مؤكداً أنه لايمكن السكوت على وجود مقر لقيادة تنظيم القاعدة فيها.

وذكر موقع "المسلة" الاخباري ان المالكي امهل في كلمة تأبين قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي، "المتواجدين في ساحة الاعتصام فرصة للذين لا يريدون ان يكونون جزءاً من القاعدة لينسحبوا من هذه الساحة"، مشدداً بالقول "إننا لم نسمح ببقاء قيادة للقاعدة في الانبار تمارس القتل والاذلال والتخريب".
وطالب المالكي "أهل الانبار لمواجهة هذا التحدي الخطير، والغربان الذين يريدون احراق الانبار"، موضحاً أن "القانون سيكون كبيراً في تحقيق مطالب المتظاهرين المشروعة".
وأضاف أن "ساحة الاعتصام في الانبار تحولت الى مقر لقيادة القاعدة، وهذا ما تشهد به حكومة المحافظة وكل الشرفاء ويعرفونهم بأشكالهم وأسمائهم"، معتبراً أن "ساحة الاعتصام بدأت منها عمليات تفخيخ السيارات والأحزمة الناسفة والتفجيرات في مختلف مناطق العراق".
وأشار المالكي الى أن "العالم يركض خلف شخص من القاعدة في أي دولة، وفي العراق وجد مقر للقاعدة يقود العمليات المسلحة ضد العراق، وهذا شيء لا يمكن السكوت عنه"، مبيناً أن "مقر القاعدة محمي بغطاء مشوه بطريقة خاطئة تحت عنوان مطالب المتظاهرين".
وكشف المالكي عن ان "البعض ممن يدعون أنهم سياسيون وشركاء في العملية السياسية احتفلوا بفاجعة استشهاد قائد الفرقة السابعة محمد الكروي وثلة من الضباط في صحراء الانبار"، مبينا أن "هناك من فرح وكأن الشهداء ليسوا عراقيين كانوا يخوضون معركة ضد القاعدة والإرهاب الأعمى".
وأوضح المالكي أن "بقاء الوضع على حاله غير ممكن وغير مقبول، وليس من وظيفتنا أن نتساهل مع الذين خرجوا على كل الضوابط"، مشيرا الى ان "الأجهزة الأمنية لن تثنيها هذه الجرائم النكراء التي ترتكب بحق ابناء القوات المسلحة والمواطنين الابرياء او بحق الزوار"، مؤكداً أن "تلك الاجهزة تواجه مجرمين لا يرعوون عن سفك الدماء وتخريب البلد".
يشار الى أن قائد الفرقة السابعة في الجيش العراقي اللواء الركن محمد احمد الكروي نفذ عملية مداهمة رفقة مجموعة من الضباط والجنود، يوم امس السبت، على معسكر حوران التابع لتنظيم القاعدة الارهابي غرب مدينة حديثة، الا ان المعسكر ظهر انه مفخخ وانفجر لحظة دخول القوة بقيادة الكروي، ما اسفر عن مقتله والمجموعة التي كانت معه./انتهى/
رمز الخبر 1831562

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha