اتساع الاشتباكات بين جماعات المعارضة المتناحرة في سوريا

اتسعت الاشتباكات الدائرة في شمالي سوريا بين مسلحي كتائب المعارضة وتنظيم داعش الارهابي لتشمل مناطق جديدة منها أرياف حلب وإدلب والحسكة.

وذكرت قناة الجزيرة ان تنظيم ما يسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" /داعش/ امهل جميع الفصائل والكتائب التي تقاتلها مدة 24 ساعة لتنفيذ جملة شروط، بينها رفع الحواجز التي وضعت لقطع الطرق على مقاتليها في المدن، وعدم التعرض لعناصرها بالسوء والإهانة، وإطلاق سراح معتقلي التنظيم لدى جماعات المعارضة المسلحة الأخرى.
وقال التنظيم في تسجيل بث على مواقع الإنترنت إن عدم الاستجابة لتلك الشروط ستدفعه للانسحاب من جبهات القتال ضد نظام الرئيس بشار الأسد في مناطق الشيخ سعيد ونبل والزهراء وكويرس ونقارين الحرارية وخان طومان ومعارة الأرتيق وغيرها.
ووصف تنظيم داعش الارهابي , كتائب المعاضرة بانهم رعاع.
يأتي ذلك في الوقت الذي توسعت فيه رقعة الاشتباكات بين كتائب المعارضة السورية وتنظيم داعش لتشمل مناطق جديدة مثل أرياف حلب وإدلب والحسكة.
وقالت شبكة سوريا مباشر إن كتائب المعارضة سيطرت على بلدات عدة في ريف حلب، في حين أرسل التنظيم تعزيزات من محافظات اللاذقية والرقة ودير الزور باتجاه حلب.
واضافت قناة الجزيرة أن كافة عناصر داعش انسحبوا من بلدة أطمة على الحدود السورية التركية، وسلموا جميع مقراتها إلى كتائب من أهل البلدة.
وفي ظل المواجهة المحتدمة بين الطرفين، عبّر الائتلاف السوري المعارض، في بيان، عن دعمه للمعركة التي تخوضها كتائب المعارضة ضد تنظيم داعش.
من جهته، أعلن ما يسمى بـ "جيش المجاهدين" -الذي تشكل مؤخرا في حلب- الحرب على تنظيم داعش حتى إعلانه حل نفسه أو الانخراط في صفوف التشكيلات العسكرية الأخرى، أو تركه أسلحته والخروج من سوريا./انتهى/
رمز الخبر 1832009

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 1 =