بوتفليقة يدعو لانتخابات رئاسية نزيهة

أعطى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة توجيهات للحكومة، الخميس، بأن تكون الانتخابات الرئاسية المقررة في 17 أبريل المقبل "نزيهة ولا يرقى الشك إلى مصداقيتها".

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن بوتفليقة أصدر قرارا "ذكّر فيه جميع السلطات والهيئات المكلفة بتنظيم الانتخابات الرئاسية القادمة بالأداء الفعلي والصارم لمهامها المنصوص عليها قانونا، لضمان إجراء اقتراع لا يرقى الشك إلى مصداقيته".
وأمر بوتفليقة باتخاذ جملة إجراءات لضمان نزاهة الانتخابات، بينها "ترقية وتسهيل ممارسة الناخبين حقهم في التصويت واختيارهم الحر لمن يرونه جديرا بثقتهم، وضمان تنظيم محكم للحملة الانتخابية وحسن سيرها، وتسهيل عمل اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات وفروعها المحلية".
كما دعا "وسائل الإعلام العمومية أن تتحلى بالصرامة المهنية والاحترافية، لضمان معاملة كافة المترشحين بتمام الإنصاف سواء خلال الحملة الانتخابية أو خلال الفترة التي تسبقها"، بينما دعا الصحافة الخاصة إلى التقيد "بنفس الواجب المهني وبمراعاة أخلاقيات المهنة".
وقبل شهرين من الانتخابات الرئاسية أعلن أكثر من 80 شخصا، من بينهم كثير من المجهولين ورئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس الخاسر أمام بوتفليقة في انتخابات 2004، عزمهم على خوض السباق الرئاسي.
ويفصل المجلس الدستوري في هذه الترشيحات بعد الرابع من مارس، ويعلن أسماء المرشحين الرسميين، على أن تبدأ الحملة الانتخابية في 23 مارس./انتهى/
رمز الخبر 1833509

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =