يوم "القدس" العالمي هو الحراك المدني العالمي من اجل تحرير القدس

قال الامين العام لحركة حشود مصران القدس خط أحمر ولا يمكن استمرار حالة السكوت والتنديد حيال ما يجري من تطهير عرقي بحق أهلها، ومن انتهاكات لمقدساتها ومصادرة لأراضيها مشيدا بموقف الجمهورية الاسلامية من دعم فلسطين ومحور المقاومة

واضاف محمد الجيلاني في تصريح لوكالة مهر للانباء حول تحضيرات المنظمات والحركات الشعبية المصرية ولاسيما حركة حشود ليوم "القدس" العالمي ان هناك لجنة دائمة تعمل بإسم اللجنة الدائمة لتنظيم ليوم "القدس" العالمي برئاسة حركة حشود وعدد من قيادات العمل الوطني في مصر وقد تم التحضير والتنسيق مع الجميع ليكون يوم القدس العالمي هذا العام مختلف عن السابق حيث سيتم ارسال رسالة للجميع بأن القدس خط أحمر، ولا يمكن استمرار حالة السكوت والتنديد فقط بما يجري من تطهير عرقي بحق أهلها، ومن انتهاكات لمقدساتها ومصادرة لأراضيها.
واشارالجيلاني الي رسالة حركة حشود مصر الى العالم في يوم "القدس" العالمي هذا العام بانه "إذا كانت حكومات العالم قد عجزت حتى الآن عن حماية القدس ووقف تهويدها؛ فإن شعوب العالم لن تبقى صامتة، وستحاول بخطوات عملية أن تشكل حالة ضغط حقيقي على الاحتلال، لكي يعرف أن شعوب العالم قادرة على التحرك، وبالتالي فإن إرادة الشعوب يجب أن تحترم" متوقعا ان يكون هذا اليوم يوما مهيب في القاهرة وعواصم العالم حيث يجري التنسيق بعدد كبير من حركات المقاومة علي مستوي العالم.
  وفي معرض رده على سؤال حول برامج حركة الحشود ليوم "القدس" العالمي لاسيما عقب الاحداث الاخيرة في قطاع غزة وموقف هذه الحركة تجاه الاعتداء الاسرائيلي على غزة قال الجيلاني ان برنامج حركة لإحياء يوم القدس العالمي يشتمل على حمل يافطات في المظاهرات يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك وتنديد واستنكار بالعدوان الصهيوني على المدنيين في غزه والمطالبة بوقف الانتهاكات الغاشمة بإصدار بيانات متعددة ومناسبة، من الشخصيات والمراكز والمؤسسات.     
كما لدي الحركة برنامج لتنديد واستنكار مجازر التكفيريين في العراق اضافة الى ادانة والاستنكار لجرائم الجيش السعودي وقوات درع الجزيرة في البحرين.   
وسيقوم اعضاء الحركة بحمل أعلام فلسطين، العراق، البحرين وسوريا تضامناً رمزياً مع شعوب هذه الدول المنكوبة في هذه التظاهرات.        
وكذلك تقيم الحركة الندوات والمهرجانات التضامنية في هذه المناسبة وسترفع مذكرات ومناشدات من المعتصمين والجهات المتضامة الى كلاً من الامين العام للأمم المتحدة والامين العام لجامعة الدول العربية والامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي، والامين العام للاتحاد الاوروبي للمطالبة بالتدخل واتخاذ الاجراءات الفورية لوقف العدوان الصهيوني الغاشم على
المدنيين في قطاع غزة والشعب الفلسطين عامة، والمطالبة بمحاكمة القيادات الصهيونية كمجرمي حرب بالاضافة الى مواجهة العصابات التكفيرية في العراق وتشكيل تحالف للسيطرة على هذه العصابات كاخطر جماعات ارهابية عزمتها البشرية والمطالبة باجتثاثتها من العراق والعالم .
ووصف منسق مبادرة العلاقات "الدبلوماسية الشعبية للعلاقات المصرية السورية" الوضع في غزة كارثي مؤكدا على ان أهل غزة والقطاع يعيشون في فترة صعبة جدا، لا توجد أدنى شروط الحياة هنا، فإلى جانب القصف العشوائي المستمر الذي يقوم به الكيان الصهيوني دون توخي منازل المدنيين أو أماكن للعب الأطفال، تعاني مستشفيات غزة من نقض فادح في الأدوية، فمعظم الجرحى الذين يتم نقلهم للمستشفيات يستشهدون بسبب غياب الاسعافات الأولية والمواد اللازمة، لذلك يجب أن تتحرك الهيئات الدولية المدنية والإنسانية عاجلة لوقف الدمار الإنساني بالقطاع.
وردا على سؤال حول الدور المصري في القضية الفلسطينية قال الجيلاني ان الحكومة المصرية تقدم دعم للقضية الفلسطنية وعلى  الرغم من ذلك فهو دعم محدود وفقا للظروف والامكانيات المتاحة ورغم ذلك نرى حركة حماس تطعن الحكومة بالتعاون الدائم مع الحكومة القطرية والتركية رغم ما تمر به مصر والنظام المصري من ازمات بسبب الموقف التركي والقطري.
واضاف انه يعتقد ان الشعب المصري بغض النظر عن الموقف الرسمي للحكومة فهو مع القضية الفلسطينية والنظام المصري وصل للحكم بعد ثورتي يناير ويونيو ويعلم تماما ما تمثله فلسطين في قلوب المصريين فالمستقبل افضل دائما.
وشدد الجيلاني ان موقف الجمهورية الاسلامية في ايران من دعم فلسطين واضح ومعروف للجميع وان الحصار الاقتصادي المفروض علي الجمهورية الاسلامية هو بسبب ان الجمهورية الاسلامية تتبني وتدعم محور المقاومة  والجميع شاهد الاسلحة الايرانية في الازمة الحالية وجميع الفصائل الفلسطنية والعالم يجمع على دعم الجمهورية الاسلامية لقضية فلسطين.
 واستطرد الى انتصار الثورة الاسلامية الايرانية بقيادة قائدها الأمام الخميني الراحل قائلا ان هذه الثورة كانت همها الاساسي تحرير فلسطين والقدس من أيدي الصهاينة المغتصبين، حيث ان القدس مدينة مقدسة لدى كافة الاديان ومن خلالها يستطيع ان يجمع الامة الاسلامية والعربية أطلق دعوته لكافة المسلمين في العالم العربي والاسلامي للتضامن والتكاتف والتآزر من أجل قطع دابر هذا الكيان الغاصب وحماته.
و لهذا قال الامام الخميني: « إنني ادعو المسلمين كافة الى إعلان آخر جمعة من شهر رمضان " يوماً للقدس" وان يحتفلوا به ويعلنوا عن تضامن المسلمين الدولي في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني»، 
وأضاف رضوان الله تعالى عليه " يوم  القدس العالمي لا يختص بالقدس فقط " بل كامل التراب الفلسطيني وحيث وجد ظلم وقهر وإحتلال، لذلك استطاع الامام ان يتخطى برؤيته الثاقبة الحدود الدينية والقومية ويعولم هذه القضية لتصبح مظلومية الشعب الفلسطيني قضية عالمية يهتم بها جميع أحرار العالم متجاوزة بذلك العالم الإسلامي والعربي.
وبخصوص عدم وجود التشاور بين ايران و مصر كدولتين هامتين في المنطقة حول القضية الفلسطينية قال امين عام حركة حشود انه حسب معلوماته هناك بعض الاتصالات رفيعة المستوي بين القاهرة وطهران بشأن الموقف في فلسطين.
وبالنسبة لاتفاق الهدنة التي اعلنتها مصر قال الجيلاني ان الجميع يعلم ان التنسيق الامني بين القاهرة والكيان الصهيوني يتم بواسطة مصرية رفيعة المستوي وكان هذا الحال ايام الرئيس المعزول محمد مرسي مشيرا الى ان الموضوع الاهم هو دور وموقف الشعب المصري في دعم القضية ونحن نراهن دائما على دعم الشعوب./انتهي/
 

رمز الخبر 1838600

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 4 =