فلسطين حقّنا ولنا فإما الشّهادة أو النصر

أكد مدير قناة فلسطين اليوم في طهران"محمد أكرم العجّوري"؛ خلال تصريح له حول يوم القدس العالمي، أن القضية الفلسطينية هي قضية الأمة الإسلامية المركزية، والمسلم الحقيقي من يعتبر هذه القضية قضيته ويعمل لها ويبذل الغالي والنفيس من أجلها. 

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مدير قناة فلسطين اليوم في طهران "محمد أكرم العجّوري" أكد على أهمية القضية الفلسطينية والقدس باعتبارها مفتاحاً لوحدة المسلمين وقضية لشرفاء الأمّة.

ووجه العجّوري خلال تصريحه جزيل الشكر للإمام الخميني (ره) على اعتبار آخر جمعة من رمضان "يوماً للقدس".

هاكم التصريح:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ
صدق الله العظيم
لقد علم الإمام الخميني الراحل (ره) مكانة فلسطين والقدس في الإسلام ودورها في توحيد الأمة الإسلامية، وعليه فقد بادر بإعلان الجمعة الأخيرة من رمضان "يوماً للقدس"، وقال الإمام الراحل في وصيته؛ مخاطباً الشعب الفلسطيني والمسلمين كافة والعالم أجمع: "إن فلسطيين قضية المسلمين كافة وعدوّ الأمة الأول هو الكيان الصهيوني".
فنحن كفلسطينيين مرابطين على الثغور مع العدو الصهيوني نشكر الإمام الخميني (ره) جزيل الشكر على مبادرته المباركة باعتبار الجمعة الأخيرة من رمضان يوماً للقدس، ونتمنّى أن تتحول تلك المسيرات التي تخرج في يوم القدس العالمي إلى برامج عملية على مدارالعام من شأنها قلب معادلة الصراع مع العدو الصهيوني.
ونؤكد بدورنا أن القضية الفلسطينية هي قضية الأمة الإسلامية المركزية، والمسلم الحقيقي من يعتبر هذه القضية قضيته ويعمل لها ويبذل الغالي والنفيس من أجلها.
وتابع مدير قناة فلسطين اليوم في طهران: سَنُكمِل هذا الطريق حتى النصر؛ طريق محور المقاومة ، طريق الشهداء، وطريق الحاج قاسم سليماني.
وآخر كلامي هو: "فلسطين حقّنا ولنا فإما الشّهادة أو النصر.

/انتهى/

رمز الخبر 1914232

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =