قائد الشرطه : مستعدون للتعاون مع الشرطة الاسترالية حول حادثة سيدني

قال قائد قوات الشرطة في ايران ان الشرطة الايرانية مستعدة للتعاون مع الشرطة الاسترالية من أجل اكمال التحقيقات في حادثة احتجاز الرهائن في سيدني وملف الشخص الخاطف.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان العميد "اسماعيل احمدي مقدم" قال ان الخاطف الذي كان يدعى "محمد حسن منطقي" كان يمتلك وكالة سفريات في ايران في عام 1996 وقام بالاحتيال واختلاس اموال وهرب الى ماليزيا ومن ثم الى استراليا وقد طالت التحقيقات حول هذا الشخص حتى عام 2000 واننا أخبرنا الشرطة الاسترالية بذلك لكن استراليا امتنعت عن تسليمه لايران بسبب عدم وجود اتفاقية استرداد المطلوبين .
  واضاف: ان الانتربول الايراني مستعدة للتعاون المشترك مع الشرطة الاسترالية واننا مستعدون لاجراء اختبار الحمض النووي لهذا الشخص .
واعتبر العميد احمدي مقدم ان مثل هذه الأحداث تدل على عدم ملاحقة المجرمين وقال: ان الخاطف كان قد ادعى بأن قضيته سياسية وكان ينتحل صفة عالم دين وقد قام بتغيير اسمه من أجل الحصول على حق اللجوء .
واكد قائد الشرطة الايرانية: نحن لدينا استعداد كامل للتعاون مع الشرطة الاسترالية لكن يبدو ان هذا الموضوع كانت تشبه المسرحية وهناك أيادي خفية لبعض الدول الغربية في هذا المجال لأنهم يريدون تبرير تقاعسهم عن مكافحة الارهاب وتوريط ايران /انتهى/ .
 
 

رمز الخبر 1846307

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =