تسجيل لمنفذ الهجوم على المتجر اليهودي:المسلحون قادمون الي فرنسا وسيكونون أكثر بكثير

عرضت وسائل إعلام فرنسية تسجيلات صوتية تبدو كأنها محاورة بين أمادي كوليبالي، الذي نفذ عملية احتجاز الرهائن في متجر للأطعمة المتوافقة مع الشريعة اليهودية بفرنسا، وبين الرهائن، حاول خلالها الخاطف شرح أسباب الهجوم، وتحميل فرنسا مسؤولية مهاجمة تنظيم "داعش" وحظر النقاب.

وعرضت التسجيل، الذى لا يُعرف ما إذا كان كوليبالي يعلم بوجوده خلال حديثه إلى الرهائن، شبكة "سي إن إن" الأميركية نقلا عن إذاعة "أر تي ال" الفرنسية وتناقلته وسائل الإعلام جاء بعد قيام الإذاعة بالاتصال بالمتجر بعد شيوع نبأ احتجاز الرهائن فيه، وقد قام الخاطف بالرد على الهاتف، قبل أن يغلق السماعة بدون إحكام، ما أتاح للإذاعة سماع ما يحصل.
وقال كوليبالي في التسجيل أنه "يشن الهجوم لأن الجيش الفرنسي يهاجم المسلمين في مالي والشرق الأوسط بما في ذلك الغارات على تنظيم "داعش"، مضيفا: "أنا ولدت في فرنسا، ولولا أنهم هاجموا دولا أخرى لما كنت هنا".
وحمل الرهائن "وزر الأعمال الفرنسية ضد الجماعات الإسلامية المسلحة لأنهم يدفعون الضراب للحكومة الفرنسية وينتخبون المسئولين فيها"، متابعا: "لكنني أقول لكم كل هذا سينتهي. المسلحون قادمون وسيكونون أكثر بكثير، وعلى فرنسا أن تتوقف. عليها أن توقف قصف "داعش"، عليها أن تتوقف عن إرغام نسائنا على خلع الحجاب"./انتهي/

رمز الخبر 1847968

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =