روحاني :فريقنا النووي عاد بالإتفاق هدية للشعب الإيراني

قال رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية "حسن روحاني" : "إن فخر الفرق الرياضية الإيرانية هو لحظة عودتها بالكأس من مباريات كأس العالم وإن فريقنا النوي عاد بالإتفاق هدية إلى الشعب الإيراني".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية "حسن روحاني" أشار خلال مأدبة إفطار أقيمت أمس الأربعاء بحضور حشد من الرياضيين الإيرانيين إلى أن الفرق الرياضية الايرانية رفعت إسم وعلم ايران في العالم عالياً عبر كؤوس الفخر والنصر التي تكتسبها في ساحات المباريات العالمية كما رفع الفريق الدبلوماسي الإيراني إسم وعلم إيران عالياً في المفاوضات.

واكد "روحاني" أنه لايوجد أي سبب للخوف من القيام بالمفاوضات لأن ايران تتمتع بالقدرة والمنطق والإستدلال والتاريخ والحضارة العظيمة والعريقة مبيناً :"إن هذه القضية رضخت لها الدول العظمى بشكل من الأشكال".

ولفت الرئيس الإيراني إلى ان البعض يتصور بان ايران ينبغي عليها الاستسلام عند الجلوس على طاولة المفاوضات مع القوى الكبرى في حين اثبتت ايران قدرتها على التقدم في المفاوضات وتحقيق أهدافها.

وأضاف روحاني : " قطعنا العهد منذ تشكيل هذه الحكومة بان نتابع المفاوضات بجدية مع القوى الكبرى وهدفنا تحطيم قيود العقوبات الظالمة والمجحفة".

 وتابع : "فمنذ بداية المفاوضات أعلن البعض بان هذا الامر مستحيل الا اننا ارسلنا الى ساحة هذه اللعبة من نؤمن بقدرتهم".

ونوه "روحاني" إلى ان الفريق الايراني المفاوض كان محترفا بشكل كامل في المجالات التقنية والقانونية والسياسية والاقتصادية وخاض هذه المفاوضات جيدا محققاً متطلبات ايران بشكل أثار استغراب الطرف المقابل.

واعتبر رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ان الفخر الرئيسي في هذه المفاوضات يعود إلى الشعب الايراني مؤكداً "أن الجمهورية الإسلامية حققت النصر العظيم من خلال صمود الشعب الايراني وثباته وحضوره في الساحات، وتوجيهات ودعم قائد الثورة".

واشارالى بعض منجزات هذه المفاوضات قائلاً : " كان لهذه المفاوضات منجزات تفوق العقوبات النووية، حيث كان من المقرر أن تزال تلك العقوبات فقط لكن فريقنا المفاوض نجح في ازالة الحظر عن شراء الطائرات الذي لم يكن جزء العقوبات النووية كما ازيلت العقوبات عن بيع المواد الغذائية ومنها الفستق وكذلك السجاد لامريكا والعقوبات على الشركات المرتبطة بالشركات الامريكية./انتهى/

رمز الخبر 1856465

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =