الأولوية في الإستثمار لدول الجوار

أشار رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية "حسن روحاني" إلى توافد الشركات المختلفة من جميع انحاء العالم للإستثمار في ايران عقب توقيع الإتفاق النووي بين ايران والسداسية قائلاً :"من البديهي أن تكون الأولوية إلى دول الجوار ومنها أذربايجان في ذلك المجال".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن "حسن روحاني" اعرب خلال لقائه وزير الإقتصاد الأذربايجاني "شاهين مصطفى اف" و رئيس لجنة التعاون الإقتصادي المشترك بين ايران وأذربايجان عن رضاه في حدوث تطور في العلاقات بين البلدين في العامين الأخيرين قائلاً : "إن البلدين يمتلكان امكانيات كبيرة في مجالات مختلفة لتوسيع علاقات التعاون أكثر من السابق.

وأكد الرئيس روحاني على توافد شركات مختلفة من جميع انحاء العالم للإستثمار في ايران عقب الإتفاق النووي بين ايران والسداسية قائلاً  :"من البديهي أن تكون الأولوية إلى دول الجوار ومنها أذربايجان في ذلك المجال".

ونوه الرئيس روحاني إلى أن الجمهورية الأذربايجانية يمكن أن تكون بوابة ايران إلى القوقاز ويمكن أن ترتبط أذربايجان مع أنحاء العالم عبر الخليج الفارسي وبحر عمان مبيناً أنه من الضروري تعزيز التعاون بين البلدين من أجل الإستفادة من تلك الإمكانيات.

ومن جانبه أعرب وزير الإقتصاد الأذربايجاني عن سعادة الحكومة والشعب الأذري من ذلك الإنجاز العظيم الذي حققته الحكومة الإيرانية.

وأضاف :" إننا على ثقة بأن هذا الإتفاق سيكون لمصلحة الإستقرار في المنطقة ويأتي بالنفع على جميع الشعوب".

وشدد "شاهين مصطفى اف" على سعي جمهورية أذربايجان إلى توسيع علاقاتها مع ايران في مجالات مختلفة منها الطاقة والتجارة والصناعة والزراعة والنفطة والمصرفية./انتهى/

 

رمز الخبر 1856762

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =