مشاركة اساتذة الجامعات بمجال صناعة السيارات يحقق رونقا اقتصاديا

قال مدير العلاقات مع قطاع الصناعة بوزارة العلوم انه يجب ان تدخل التكنولوجيا والخبراء الى صناعة السيارات الايرانية حتى يتحقق الرونق في هذا القطاع مشيرا الى مشاركة اساتذة الجامعات في صناعة السيارات.

وفي تصريح له لوكالة مهر للأنباء وحول اهمية دخول اساتذة الجامعات في صناعة السيارات قال فرهاد كلستاني فرد "اننا في وزارة العلوم نعمل على تسهيل اصدار الوثائق للعاملين في هذا القطاع من مكاتب المسؤولين الحكوميين ليتحقق الاتصال بين الصناعة والجامعة".

واضاف كلستاني فرد: لقد اجرينا العديد من هذه الخطوات بمساعدة وزارة الصناعة والمناجم معربا عن ترحيبه بدخول الخبراء والتكنولوجيين الى قطاع السيارات لمواجهة الركود في هذا القطاع .

وتمنى مديرمكتب العلاقات مع قطاع الصناعة بوزارة العلوم ان تتحقق طفرة نوعية مترافقة بالتكنولوجيا في هذه الصناعة حتى السنوات الاربع القادمة.

وفي السياق نفسه تشير التقديرات الى ان اكثر من 80 بالمائة من انتاج السيارات في ايران يتم بيعها داخل البلاد وعلى هذا الاساس فان شركات صناعة السيارات العالمية تسعى الى المشاركة والتعاون مع شركات صناعة السيارات الايرانية للحصول على حصة في هذه السوق الواسعة.
كما ان من المميزات المهمة في صناعة السيارات في البلاد هي استراتيجية ايران الجديدة في نقل تكنولوجيا صناعة السيارات بشكل كامل من الشركاء الخارجيين المحتملين الى داخل ايران فالشركتان الايرانيتان لصناعة السيارات وهما "ايران خودرو" و"سايبا" مع الاخذ بنظر الاعتبار هذه السياسة الجديدة بدأتا بمحادثات مع الشركات العالمية لصناعة السيارات التي تطمح الدخول الى السوق الايرانية في ضوء تطوير المنظومة الشاملة للسيارات في ايران. انتهى/

رمز الخبر 1857803

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 5 =