شمخاني يثمن يقظة باكستان في عدم التورط عسكريا في ازمة اليمن

اعرب امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني عن تقديره لموقف الحكومة الباكستانية ويقظتها في عدم التورط عسكريا في الازمة اليمنية.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان امين المجلس الاعلى للأمن القومي علي شمخاني الذي وصل صباح اليوم الاربعاء الى اسلام آباد في زيارة تستغرق يومين التقى مع مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للامن القومي الفريق ناصر خان جنجوعا , حيث اعرب له عن مواساته لمقتل واصابة عدد من المواطنين الباكستانيين في كارثة منى والزلزال الاخير الذي ضرب باكستان.
كما اعرب شمخاني عن مواساة الحكومة والشعب الايراني واستعداد المنظمات الاغاثية الايرانية لمساعدة المتضررين بالزلزال.
واكد امين المجلس الاعلى للامن القومي على ضرورة الارتقاء بالمصالح الوطنية للبلدين والاسراع بتجسير الهوة بين الظروف المنشودة والوضع الراهن في العلاقات الثنائية.
ووصف شمخاني , كارثة منى بانها مأساة أليمة بالنسبة لعالم الاسلامي , وقال : بغض النظر عن الخسائر البشرية غير المسبوقة في هذه الكارثة , فان تشويه صورة الدين الاسلامي الحنيف امام العالم في اكبر مراسم عبادية للمسلمين , خسارة لا يمكن تعويضها.
واعرب امين المجلس الاعلى للامن القومي عن تقديره ليقظة وحكمة الحكومة البكستانية في عدم التورط عسكريا في ازمة اليمن , وقال : ان على الدول الاسلامية من خلال تعزيز الحوار والتفاهم وتجنب اعتماد حلول غير سلمية , ان لا تسمح بان تتحول المشاكل فيما بينها الى ارضية لتدخل دول لا تريد خير ومصلحة المسلمين.
واكد شمخاني ان تغيير الحكومات في باكستان لن يؤثر على الاستراتيجية الثابتة للجمهورية الاسلامية الايرانية في تنمية العلاقات مع اسلام آباد في شتى المجالات.
واعتبر الهواجس الامنية والدفاعية للبلدين بانها من القضايا الهامة جدا مثل مكافحة الارهاب وأمن الحدود والحيلولة دون انتشار التطرف والعنف , والتعاون الأمني الاقليمي , وتشكل ارضية مناسبة لتطوير التعاون الثنائي , وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد تام لاتخاذ خطوات مشتركة مع باكستان في المجالات السياسية والامنية والدفاعية والاقتصادية.
وشدد شمخاني على ضرورة اتخاذ آليات مشتركة للقضاء على الاعمال المسلحة للجماعات الارهابية العميلة في المناطق الحدودية , وقال : ان بعض الدول الاجنبية وحلفائهم الاقليميين يحاولون اثارة المشاكل بين البلدين بواسطة تجنيد الجماعات الارهابية العميلة لزعزعة الامن في الحدود المشتركة بين ايران وباكستان.

من جانبه اعرب مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للامن القومي الفريق ناصر خان جنجوعا في هذا اللقاء عن مواساته لاستشهاد عدد من الحجاج الايرانيين في كارثة منى, وقال : يجب بدقة تحديد اسباب وقوع هذه الحادثة المحزنة , وان اتخاذ الاساليب المؤثرة للحيلولة دون تكرارها مجددا أمر لا بد منه.
وقدم مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للامن القومي , تهانيه بمناسبة نجاح الجمهورية الاسلامية الايرانية في المفاوضات النووية مع مجموعة 5+1 , واصفا الظروف الجديدة بانها تمهد الارضية لمشاركة ايران المقتدرة والناشطة في التعاون الاقليمي والدولي , وقال : ان الحكومة الباكستانية حريصة على بدء مرحلة جديدة في التعاون الشامل مع ايران.
ووصف ناصر خان جنجوعا , موضوع الارهاب بانه تهديد عالمي وبحاجة الى ارادة دولية للقضاء عليه , وقال : ان الجهود المشتركة للقضاء على ارضية تنامي الارهاب وخاصة في مناطق مثل افغانستان والعراق وسوريا وآسيا الوسطى والقوقاز من المتطلبات الضرورية في مجال الحيلولة دون انتشار هذه الظاهرة المثيرة للقلق./انتهى/

            

رمز الخبر 1858358

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 10 =