تنفيذ خطة العمل المشترك يمهّد لايجاد علاقات جديدة فى المنطقة

صرح أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني "علي شمخاني" أنّ ازالة العقوبات وتنفيذ خطة العمل المشترك يمهّد الأرضية لاتّخاذ خطوات جبارة في مجال العلاقات الخارجية على المستوى الاقليمي والدولي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء انّ شمخاني أشار خلال استقباله مستشار الأمن الوطني العراقي فالح فياض إلى انجازات الشعب والجيش العراقيين في مكافحة الارهاب التكفيري مؤكّداً على استعادة العراق مكانته الحقيقية على المستوى الاقليمي والدولي في مستقبل قريب.

ونوه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي إلى استراتيجية جمهورية الاسلامية الايرانية في ايجاد العلاقات الوثيقة مع جميع البلدان المجاورة مشيراً إلى تنفيذ خطة العمل المشترك وازالة بعض العوائق لايجاد العلاقات الخارجية مشدّدا على رغبة طهران في اتّخاذ خطوات جبارة في مجال التعاون مع البلدان الأخرى على المستوى الاقليمي والدولي.

وأعرب شمخاني عن أسفه لمواكبة بعض دول المنطقة مع التيارات المعادية للاسلام واشعال نيران التفرقة مع ايران مؤكّداً على أن الارهاب هو أخطر تهديد للسلام العالمي فى الوقت الحالي.

ودعا أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني إلى تسريع نشاطات اللجنة المشتركة لتنسيق التعاون بين ايران والعراق مشيراً إلى الدور الكبير لهذه اللجنة فى الازدهار الاقتصادي للمناطق الحدودية فى البلدين.

ومن جانبه قدّم فالح فياض تهانيه للشعب الايراني بمناسبة تنفيذ خطة العمل المشترك وازالة العقوبات الاقتصادية مؤكّدا على دور ايران الهام والرئيسي في ارساء السلام والاستقرار فى المنطقة.

وأشار مستشار الأمن القومي العراقي إلى انجازات الجيش والشعب العراقيين في مكافحة الارهاب بما فيها تحرير الرمادي والحاق الأضرار الجسيمة للارهابيين معرباً عن أمله في توثيق العلاقات الاقتصادية والثقافية والأمنية بين البلدين. /انتهى/.

رمز الخبر 1860076

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha