ايران تؤيد حق الشعوب لتقرير مصيرها

اكد رئيس الجمهورية الإيراني في لقاء له مع الإعلام الفرنسي على أن ايران تؤيد حق الشعوب في تقرير مصيرها وتحارب الإرهاب في كل مكان في العالم، والقوانين في ايران نابعة من ارادة الشعب.

أفادت وكالة مهر للأنباء إن رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني صرح في لقاء له مع شبكة فرانس 2 وراديو اورب 1 إن ايران انضمت منذ زمن إلى معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، حيث تتعامل الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضمن إطر هذه المعاهدة مع الوكالة الدوليّة للطاقة الذريّة، ووفقاً لتقارير هذه الوكالة فان ايران تلتزم بكل المقررات الملزمة بها.

وأضاف إن ايران اليوم تعمل أكثر من أي وقت سابق على تنفيذ تعهداتها وفقاً للاتفاق النووي، وتتوقع بالمقابل من مجموعة دول 5 +1 أن تلتزم بتعهداتها أيضاً. 

وأوضح الرئيس الايراني إن ايران لم تكن تبحث يوماً عن الأسلحة النووية كل ما كانت تعمل عليه هو استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية و هذا هو هدف ايران الذي لم تنحرف عنه حتى اليوم. 

وأشار رئيس الجمهورية تعليقاً على سؤال إذا ما كانت ايران ترغب يوماً ما بالحصول على القنبلة الذرية، قائلاً إن قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أصدر فتوى تحريم استخدام السلاح النووي وهذا يعني إن استخدام السلاح النووي في عقيدة ايران واستراتيجية الدفاعية الايرانية لا مكان له في الوقت الحالي أو المستقبل  وعليه يمكن القول أن ايرن  لن تفكر أبداً في الحصول على السلاح النووي. 

كما أضاف روحاني إن زيارته إلى فرنسا تهدف الى تعزيز العلاقات بين البلدين مشيراً إلى تاريخ العلاقات الجيدة التي تربط البلدين على الصعيد السياسي والثقافي والاقتصادي. 

وأشار رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني في معرض السؤال عن موقف ايران من بشار الأسد إلى ضرورة عودة الأمن إلى سوريا وإقامة انتخابات يعين فيها الشعب السوري مستقبله مبيناً أن هذا السؤال يجب إعادة صياغته والابتعاد عن  التركيز على شخص خاص فالقضية الأهم هي قضية الشعب السوري وسوريا فالمسألة الأهم هي الأمن واللاجئين وقضايا انسانية أخرى ، قائلاً: أنا اعتقد أن بعض الاسئلة بعيدة عن الواقع ما نحن بحاجة إليه اليوم هو مواجهة الإرهاب و عودة الأمن للبلاد وما تبقى من قضايا يحددها الشعب السوري بنفسه. 

كما أكد رئيس الجمهورية إن هدف ايران الاستراتيجي هو محاربة الإرهاب في كل مكان مشيراً إلى إن "داعش" ومجموعات مسلحة أخرى مثل جبهة النصرة وأحرار الشام هي جزء من الارهاب مضيفا ان مشاركة ايران في مؤتمر فيينا تهدف إلى إعادة الأمن إلى سوري و مكافحة الإرهاب وماتبقى من المسائل الداخلية يجب أن تترك للشعب السوري. 

وأشار روحاني إلى ان ايران تحترم قرار الشعب الفلسطيني وترى إن جميع اللاجئين الفلسطينين يجب أن يعودو إلى فلسطين، فلسطين ماقبل 1948 وإقامة انتخابات حرة مؤكداً على إن ايران لاتقبل بما يسمى بدولة اسرائيل. 

وأضاف رئيس الجمهورية إن الحكومة في ايران تعارض السياسات الامريكية ولا تعارض الشعب الامريكي ومايرفعوه الايرانيون من شعار "الموت لامريكا" يقصد به الموت لسياسة التدخل الامريكي بالدول الأخرى. 

وأكد روحاني إن جميع المواطنين في ايران يجب عليهم رعاية القوانين السائدة في البلاد مهما كانت، مؤكداً إن القوانين في ايران تنبع من الشعب فمجلس الشورى الإسلامي المنتخب يصادق على القوانين وعلى هذا الاساس يجب على الجميع احترام القوانين. 

وأكد روحاني إن رفع العقوبات الاقتصادية عن ايران سيخدم جميع الدول  وسيرفع مستوى التعاملات الاقتصادية والاستثمارات وستعود الفوائد على الجميع./انتهى/. 

رمز الخبر 1858650

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 4 =