ايران تطبق الحرية أكثر ممن يدعي الديمقراطية

صرح وزير الداخلية الايراني عبد الرضا رحماني فضلي ان الدول التي تتشدق بالديمقراطية لم تتمكن من تطبيق الحرية والديمقراطية مثل ايران الاسلامية داعياً الجميع إلى التمسك بالثوابت الايرانية لانجاح عملية الانتخابات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي صرح اليوم في اجتماع رجال الدين الشيعة والسنة في محافظة سيستان وبلوشستان إن ايران الاسلامية تعمل على أخذ حقوقها الكاملة في المنطقة وتعتبر حالياً لاعباً إقليمياً مهماً لا يمكن اتخاذ قرارات المنطقة من دونها. 

وأضاف وزير الداخلية إن الانتخابات هي الأنموذج الأمثل لعظمة ايران واستقلالها وحريتها ووعي شعبها، لافتاً إلى ان إقامة الانتخابات ضمن الحاضنة القانونية لها يحول دون استغلال الأعداء لهذه الفرصة. 

وأوضح رحماني فضلي إن الأعداء يحاولون بث الخلافات في الجمهورية الاسلامية الايرانية مستغلين مرحلة الانتخابات في رغبة منهم بضرب وحدة الشعب الايراني، فهم لايريدون الانتخابات أن تسير على مايرام. 

وأكد وزير الداخلية إن الحكومة مهمتها خدمة الشعب وحل المشكلات العالقة لافتاً إلى ضرورة متابعة مشاكل المحافظات والمدن النائية والحدودية بشكل دائم. 

وأردف فضلي رحماني إن الروابط التي تجمع الشعب الايراني وتوحده من الدين الاسلامي إلى ولاية الفقيه إلى دماء الشهداء يجب أن تكون محور يتمسك به الجميع لكي لا يخترق الأعداء صفوف الشعب. 

كما وأشار وزير الداخلية إلى دور رجال الدين والعلماء والشيوخ في مواجهة المؤامرات ونشر الوعي بين فئات الشعب. /انتهى/. 

رمز الخبر 1859568

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 12 =