لاريجاني : وحدة الامة الاسلامية محور اقتدارنا

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان ان وحدة الأمة الاسلامية هي المحور الرئيسي لاقتدار الثورة الاسلامية , مشددا على اهمية حمل راية الوحدة الاسلامية في الوقت الحاضر.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني قال في كلمة له في مستهل الجلسة العلنية لمجلس الشورى اليوم الاثنين , بمناسبة بدء عشرة الفجر وذكرى عودة الامام الخميني (قدس) الى ارض الوطن: في مثل هذا اليوم عاد الامام الراحل (رض) الى ايران , واحدث تغييرا اساسيا في فكر ونهج الشعب الايراني , ومن خلال نظرته الثاقبة قاد الثورة الاسلامية وسط التيارات المناوئة.
واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان الامام الخميني (قدس) استطاع تحقيق ارادة الشعب الايراني في مواجهة اميركا وان يقود الثورة الاسلامية الى الانتصار , وتابع قائلا : ان حركة الامام الراحل (رض) مع عودته الى ايران استعادت الثقة للشعب الايراني بقدراته الذاتية.
واردف يقول : ان الامام الراحل (رض) قد جسد وحدة الامة الاسلامية باعتبارها حقيقة كبرى في الثورة , واكد عليها دوما في تصريحاته على وحدة الامة الاسلامية.
واضاف لاريجاني : ان التيارات المناوئة للجمهورية الاسلامية بما فيها القوى العظمى وبعض الدول المتخلفة حاولت الوقوف امام فكر الامام الخميني (قدس) , وسعت ولايزال تسعى الى اثارة الفرقة بين اوساط الامة الاسلامية.
واوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان دعم التيارات التكفيرية هو مثال على محاولات بعض الدول المتخلفة لشق صفوف الامة الاسلامية , وقال : اننا بحاجة اكثر من أي وقت مضى للاهتمام باهداف الامام الخميني (قدس).

واكد لاريجاني  على ضرورة احياء الجهاد والفكر الثوري باعتبارهما مكونين هامين من مقومات فكر الامام الراحل (رض).
واشار الى حضور قائد القوة البحرية للحرس الثوري الاميرال علي فدوي ومساعديه في الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي , وقال : ان هؤلاء الاعزاء نماذج من الذين تتلمذوا في مدرسة الامام الخميني (قدس) , حيث احيوا الفكر الجهادي والثوري.
وثمن لاريجاني قيام القوة البحرية للحرس الثوري باعتقال البحارة الامريكيين لدى انتهاكهم المياه الاقليمية الايرانية , وقال : ان القوة البحرية للحرس الثوري بتصرفها المدروس في الوقت المناسب , برهنت على قدرة وصلابة الحرس الثوري باعتباره العين الساهرة للدفاع عن حدود ايران./انتهى/

رمز الخبر 1860450

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 7 =