الملك السعودي سلمان تحت المعالجة السرية

نشر نشطاء سعوديون إن الوضع الصحي للملك السعودي سلمان متدهور جداً مما سيرفع التوترات بين الورثة ويزيد الأوضاع الداخلية سوءاً.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن التقارير الغربية تشير إلى اضطراب شديد في الوضع الصحي للملك سلمان الذي نقل إلى أحد مستشفيات الرياض، موضحا إن الملك ذو الثمانين عاماً ويحتاج إلى مراقبة صحية خاصة. 

وكان الملك السعودي الحالي سلمان وصل إلى سدة الحكم في المملكة بعد وفاة خلفه الملك عبدالله بن عبد العزيز مطلع السنة الماضية عن عمر يناهز التسعين عاماً. 

وأشارت التقارير الطبية إن الملك سلمان فقد التواصل مع محيطه بسبب تدهور وضعه الصحية، ويبتعد أبناءه عن إفشاء اي خبر عن حالته الصحية لوسائل الإعلام. 

وتذكر بعض المصادر المطلعة إن ولي العهد محمد بن نايف يدير أمور البلاد حالياً، إلا إنه من المتوقع بدء نشوب المعارك بين العائلة الحاكمة ولاسيما إن الملك سلمان كان قد قام بتعيين ابنه الشاب محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد في خطوة استباقية لتسلميه الحكم. 

وأفادت بعض المصادر الغربية إن ثمانية من اخوة الملك الحالي يؤيدون انتقال السلطة للأمير أحمد بن عبد العزيز ذو الثلاثة وسبعون عاماً حيث ظهرت خلال السنة الماضية العديد من توصيات رجال الدين السعوديين التي تتطالب بانقلاب عسكري يزيح الملك الحالي وتنصيبه. 

وذكر النشطاء السعوديون إن تدهور صحة ملك السعودية سلمان سيثير الخلافات بشكل واضح بين أفراد العائلة الحاكمة فالجميع يبحث عن السلطة ويرغب بعرش الملك. 

ولفت العديد من المحللين النظر إلى توافق اغلب معارضي الملك سلمان على سوء ادارتها للبلاد وزجه السعودية في حربٍ ضد اليمن إلى جانب صرف أموال طائلة في دعم التنظيمات المسلحة في سورية والعراق. 

وأورد بعض المحللين الاقتصاديين إن انخفاض اسعار النفط من جهة وفساد الأمراء المالي سيؤديان إلى اغلاق عدد من المشاريع التجارية في البلاد وبالتالي تراجع الاقتصاد وإضعافه. /انتهى/. 

رمز الخبر 1860588

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =