تصنيع الاقمار الصناعية وطائرة مسيرة يصل مداها الى 3 آلاف كلم تحقق خلال فترة الحظر

اكد نائب القائد العام للحر س الثوري العميد حسين سلامي ، ان الاقمار الصناعية الايرانية التي تم ارسالها الى الفضاء الخارجي والطائرة المسيرة التي يصل مداها الى 3 آلاف كلم ن تم تصنيعها خلال فترة الحظر الجائر على ايران.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان العميد حسين سلامي قال في ملتقى مسؤولي التعبئة الطلابية اليوم الاربعاء ، ضمن اشارته الى القدرة الصاروخية في البلاد : ان هذه القدرة بامكانها اطلاق الصواريخ الباليستية ضد السفن المتحركة بدقة تامة ، دقة يمكن ملاحظتها فقط في الجيشين الامريكي والروسي.
واكد نائب قائد الحرس الثوري ان الاقمار الصناعية الايرانية التي تحلق في الفضاء الخارجي ، تم تصميمها وتصنيعها خلال فترة الحظر الجائر على الجمهورية الاسلامية ، وقال : استطعنا خلال فترة الحظر تصنيع طائرات مسيرة بدون طيار تتمكن من ارسال صور عن العدو بعد تحليقها مسافة 6 آلاف كلم بدون توقف ، وهذه الطائرات المسيرة تصل مدياتها تدريجيا الى مسافات كبيرة بحيث لايمكن منافستها.
وتابع قائلا : رأيتم القدرة البحرية في مواجهة الخيارات المطروحة على الطالولة قبل ثلاثة اسابيع في الخليج الفارسي ، اي اركاع جنود الجيش الامريكي امام اخوانكم المخلصين بالحرس الثوري من بوشهر.
واكد العميد سلامي : اليوم لا نفتقد اي شيء كقوة عالمية لمواصلة الاستقلال السياسي والعسكري والاقتصادي وتحقيق الاقتدار ، وكونوا واثقين من ان ايران ستتحول خلال السنوات المقبلة الى احد الاقطاب القوية الكبرى في العالم ، وهذا ليس شعورا بل تقدير لما يجري حاليا.
واشار نائب قائد الحرس الثوري الى ان العدو يحاول استبدال نماذج الصداقة والعداوة ، ليتمكن من تلميع صورته.
وقال : ان الامريكيين يعتقدون ان العامل الذي يتمكن في النهاية من العمل على انهيارهم ، هو انتشار الافكار الثورية والروح الثورية ، فالامريكان يسعون من اجل تغيير نماذج الصداقة والعداوة.
واكد العميد سلامي ان الغرب لا يريد في الوقت الحاضر تعميم انموذج الجمهورية الاسلامية في العالم الاسلامي ، فالغربيون لا يريدون دولة مثل ايران تتمكن في نفس الوقت الذي تواجه فيه جميع القوى العظمى ، ان تحقق التطور وتحافظ على استقلالها./انتهى/

 

                            

رمز الخبر 1860695

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 1 =