وزير الخارجية الايراني يشارك في  الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الاسلامي

اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حسين جابري انصاري ان وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيقوم بجولة آسيوية الاسبوع المقبل تتضمن المشاركة في الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الاسلامي الذي سيعقد في اندونيسيا.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان حسين جابري انصاري قال في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين : ان الجولة الجديدة لوزير الخارجية محمد جواد ظريف والتي تشمل ست دول في آسيا واوقيانوسيا ستبدأ يوم 8 آذار / مارس القادم.
واضاف : ان هذه الجولة ستبدأ اندونيسيا للمشاركة في الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الاسلامي في جاكارتا والذي يأتي بطلب من فلسطين لحماية المسجد الاقصى.
واشار جابري انصاري الى ان الى ان كلا من تايلند وبروناي ونيوزلندا واستراليا ستكون المحطات التالية في جولة ظريف ، وان وفدا اقتصاديا كبيرا سيرافق وزير الخارجية في هذه الجولة ، واضاف : ان هذه الجولة تأتي استمرارا للبرامج الدبلوماسية الايرانية في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي وللاستفادة القصوى من الامكانيات التي توفرت في المرحلة الجديدة.
وفيما يتعلق بامتناع السعودية عن اصدار تأشيرات للوفد الايراني للمشاركة في اجتماع جدة ، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية : ان مؤتمر قمة منظمة المؤتمر الاسلامي سيعقد في مدينة اسطنبول ، وان الاجتماع التحضيري لهذا المؤتمر من المقرر عقده في جدة.
واضاف : للأسف فانه لم يتم اصدار تأشيرات الوفد الايراني للسفر الى السعودية ، وهذا انتهاك سافر لتعهدات البلد المضيف التي يوجد فيها مقر منظمة التعاون الاسلامي.
وقال : ان على البلد المضيف ان يتبع قوانين المنظمة في مجال التعاون وتسهيل سفر اعضاء المنظمة ، وللأسف فان الحكومة السعودية لم تنفذ تعهداتها في هذا المجال ، ومن الطبيعي فان ما يتم التوصل اليه في هذا الاجتماع ، يفتقد الى الشرعية القانونية الكاملة بسبب عدم حضور احد الاعضاء الرئيسيين.
وحول تصريح رئيس منظمة الحج والزيارة ، بان السعودية اعلنت استعدادها لدفع مبلغ الدية الكاملة لضحايا كارثة منى ، قال جابري انصاري:  ان وزارخارجية وحكومة الجمهورية الاسلامية تابعت هذه القضية منذ البداية ، ولكن ما نسب الى رئيس منظمة الحج والزيارة ليس خبرا دقيقا ،  حيث اعلن ان تصريحاته تم تحريفها  وعلى هذا الاساس فان هذا الخبر ليس صحيحا.
وتابع قائلا : اكدنا مرارا ان على السعودية ان تفي بتعهداتها باعتبارها البلد المضيف لمناسك الحج بأسرع وقت ممكن ، وان من ابسط هذه التعهدات عندما تقع مثل هذه الكارثة ويقتل آلاف الحجاج ، فان عليها تعويض الخسائر ودفع مبلغ الدية الى عوائلهم.يتبع........../

          

رمز الخبر 1861131

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =