مِن ارتفاع قوة الردع الإيرانية الى مصدر قلق للغرب وحلفائه

شهد الإعلان الأخير عن التجربة الصاروخية لإيران تغطية إعلامية كبيرة في الأوساط الدولية والإقليمية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وسائل الاعلام اعلنت عن اختبار ناجح على صاروخين بالستيين للجمهورية الاسلامية الإسلامية الإيرانية خلال الأسبوعين الماضيين.

واللافت للنظر أن هذا الاعلان قد لاقى اهتمام الاعلام العالمي بشكل كبير بحيث لم تبقى قناة أو وكالة أنباء الا وتحدث عن الخبر في تغطياتها الإخبارية.

من هذه القنوات الإخبارية نذكر قناة إي بي سي وواشنطن بوست وفوكس نيوز والجزيرة و روسيا اليوم الإخبارية والمنار اللبنانية وغيرها الكثير من الصحف والمجلات التي تهتم بالقضايا السياسية والدولية في العالم.

وتحدثت هذه الوسائل عن قدرات هذه الصواريخ وقوتها الدفاعية والهجومية الهائلة مما أثار فزع الغربيين وحلفائهم في منطقة الشرق الأوسط وتسارعت بعض الدول الغربية بادانة ايران لهذه التجربة الصاروخية واعتبروها انتهاكا لإتفاقية مجلس الأمن في هذا الصدد حيث أنهم (الغربيين) يرون أن هذه الصواريخ بإمكانها حمل رؤوس نووية. 

كما ذكرت بعض هذه وسائل أن ايران بهذا الإنجاز تكون قد رفعت من قدراته الدفاعية امام عدوها اللدود الكيان الصهيوني.

وقالت قناة فوكس نيوز الأمريكية في تقرير لها بهذا الشأن أن الإتفاق النووي بين ايران ودول خمسة زائد واحد لم يفرض قوانين من شأنها أن تمنع ايران من اجراء هكذا تجارب صاروخية.

وأكدت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية هذا الأمر موضحة أن تجربة الصواريخ البالسنتية لا تنقض الإتفاق النووي وقالت أن هدف ايران من هذه التجربة قد يكون رغبتها في القول بأنها ورغم قبولها بالإتفاق النووي الا انها لن تتخلى عن برنامجها الصاروخي./انتهى/

رمز الخبر 1862492

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =