بناء علاقات وديّة بين ايران ودول المنطقة يعتبر مفتاح الحل للكثير من الازمات

قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني أن أعداء الجمهورية الإسلامية لم يبرحوا من حوك المؤامرات ضدها، مشيرا الى ان الأعداء بدأوا بترتيب مؤامرة تسعى لعزل ايران عن الساحة الدولية بعد الاتفاق النووي.

أفادت وكالة مهر للأنباء أن علي لاريجاني قال في مأدبة إفطار جمعت أعضاء الحكومة ونواب مجلس الشورى الاسلامي : أن الجمهورية الإسلامية تواجه الكثير من الصعاب والتحديات وانه ينبغي افشال مخططات الأعداء الرامية الى عزل ايران عن العالم والمنطقة.

وتابع رئيس مجلس الوزاء قائلا" الإنفتاح على دول العالم والمنطقة والتعامل المشترك الذي يحترم مصالح الآخرين يمثل هدفا للجمهورية الإسلامية في الوقت الراهن" مؤكدا أن العلاقات السياسية والثقافية واإقتصادية مع دول المنطقة تحتل المركز الأول في قائمة إهتمامات ايران في السياسة الخارجية.

وشدد علي لاريجاني على أهمية متابعة ملف العقوبات الإقتصادية على ايران وتحقيق كامل أهداف الإتفاق النووي من خلال الضغط على الأطراف الدولية لتنفيذ كامل تعهداتها والعمل من أجل رفع العوائق التي مازالت تمنع العالم من التعامل الاقتصادي والتجاري مع الجمهورية الإسلامية الايرانية.

وختم لاريجاني كلمته بالقول : أن أعداء الأمة الإسلامية يريدون الوقيعة بين ايران والدول المجاورة لها وذلك لمعرفتهم بان وجود علاقات وديّة بين ايران ودول الجوار يهدد مصالحهم الإستعمارية في المنطقة، معتبرا أن تحسين العلاقات بين ايران ودول المنطقة هو مفتاح الحل للكثير من الأزمات والصراعات الراهنة في الساحة الإقليمية./انتهى/

رمز الخبر 1863717

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =