الدبلوماسيون الايرانيون ما زالوا محتجزين لدى الكيان الصهيوني

أكّد السفير الايراني في بيروت "محمد فتحعلي" في ذكرى اختطاف الديبلوماسيين الايرانيين في لبنان أن الدبلوماسيين الإيرانيين مازالوا أحياء وأنهم محتجزين لدى الكيان الصهيوني.

افادت وكالة مهر للأنباء، ان السفير الايراني محمد فتحعلي قال في كلمة له في السفارة الايرانيةبمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لإختطاف الدبلوماسيين الإيرانيين في لبنان، "رغم مرور كل هذه السنوات على الجريمة فإننا لم نلمس لدى المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية المعنية بحقوق الإنسان تحركاً جدياً تجاه هذه المسألة الخطيرة التي تمس حياة ومصير أحبة ارتكبت بحقهم وبحق لبنان جريمة لا تزال تداعياتها قائمة إلى الآن".

وتابع سفير ايران في لبنان قائلا "اخوتنا الدبلوماسيين الذين اختطفوا إبان الإجتياح الصهيوني للبنان عام 1982 ما زالوا محتجزين لدى إسرائيل منذ ذلك التاريخ حيث أن كل المعلومات الواردة إلينا تؤكد أنهم موجودين لدى العدو الصهيوني وأننا ندرك تماماً أن كل المناشدات الإنسانية لا تنفع مع هذا العدو الذي لا يفهم إلا لغة القوة والمقاومة والتجربة أثبتت ذلك.

وقال "بناء على الشواهد والقرائن المتوفرة والدالة على اختطاف هؤلاء الدبلوماسيين على يد عملاء الكيان الصهيوني ونقلهم إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإن الحكومة الإيرانية تطلب من سعادة الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة ومن الصليب الأحمر الدولي وبقية المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان القيام بالواجبات القانونية الملقاة على عاتقها في هذا المجال، وممارسة الضغوط على الكيان الصهيوني بغية تأمين حرية هؤلاء الأعزة".

وتابع فتحعلي إن وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية تأمل أن نشهد في القريب العاجل تحرير كل الأسرى والمعتقلين من سجون الكيان الغاصب للقدس الشريف وخاصة ًالدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة وملاحقة ومحاكمة كل العناصر الصهيونية المتورطة في هذه الجرائم.

وأضاف فتحعلي ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تؤكد مرةً أخرى على اقتراحها السابق المتعلق بتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق من أجل العمل على تبيان كافة أبعاد هذه القضية./انتهى/

رمز الخبر 1863727

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =