جليلي: آل سعود ما هم الا اداة بيد الامريكان

صرح ممثل قائد الثورة في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، سعيد جليلي، إن آل سعود هم اداة بيد الامريكيين ومصداق واضح للاسلام الغربي، حيث لايكترثوا بفاجعة منى واستشهاد الحجاج قدر ما يهتموا بامحاء شعاري "الموت لامريكا و"الموت لإسرائيل".

وافادت وكالة مهر للأنباء، نقلا عن التلفزيون الايراني، ان سعيد جليلي صرح في مراسم تكريم ذكرى الشهيد العالم الايراني احمد حاتمي الذي استشهد العالم الماضي في مكة المكرمة ، ان دعم اميركا لآل سعود يفضح باطن الجاهلية الحديثة وان اميركا تتزعم قبيلة الجاهلية الحديثة.

واضاف ان مهمة آل سعود وفق أوامر واشنطن تتمثل بمجابهة الثورة الاسلامية حيث تريد اميركا من آل سعود العمل على تأجيج نيران التفرقة بين صفوف الامة الاسلامية لذلك فالسعودية والبيت الابيض وقصر بكينغهام من قبيلة وشجرة واحدة تنتمي الى ماقبل الاسلام.

وتابع: ان آل سعود لايمثلون العرب ولا اهل السنة بل هم جنود اميركا لتنفيذ سياساتها في المنطقة.

ولفت الى ان شعاري "الموت لاميركا" و"الموت لاسرائيل" اشد على آل سعود من قتل مئات الحجاج في مكة. 

ووصف ممارسات آل سعود بمثابة جزء من لعبة السياسة الاميركية ،موضحا ان المتشدقين بالديمقراطية يكفيهم فضيحة ان يكون آل سعود والكيان الصهيوني من حلفائهم. 

واشار الى ان اميركا دعمت اسوأ المجازر التي ارتكبت بحق البشرية في قصف السعودية لليمن منذ عام ونصف وكذلك في البحرين وكارثة الحجاج في منى. 

 ونوه جليلي الى الهجوم الوحشي الذي تقوم به السعودية منذ عام ونصف على الشعب اليمني المتسالم متسائلا: هل هكذا تصرف يقوم به النظام السعودي يعتبر مواجهة مستقلة ام تصرف نظام يعتبر جزء من لعبة كبيرة؟

واكد جليلي على ان مايقوم به آل سعود يشكل خرقا واضحا لحقوق الانسان وخلافا للديمقراطية ايضا، مشيرا الى الزيارات التي يقوم بها المسؤولون الامريكيون الى السعودية في الوقت الذي يدعون فيه الدفاع عن حقوق الانسان.

وتابع: اذا اعتبرنا اليوم الولايات المتحدة الامريكية رئيسا للقبيلة الجاهلية الحديثة ربما لانبالغ في هذا الوصف لان تصرفاتها المتماشية مع نظام آل سعود تبرهن هذه القضية، قائلا: لايمكن التمييز بين آل سعود والتطرف المنتج من قبل امريكا وان جميع هؤلاء يسيرون في مسير واحد./انتهى/

رمز الخبر 1865426

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 3 =