الحكومة السورية جادة في الحل السياسي

أشارت عضو مجلس الشعب السوري نهى جانات أن اللقاءات الثنائية بين المسؤولين الايرانيين والسوريين کانت مثمرة وبناءة جداً وتعكس عمق العلاقات بین البلدین، مؤكدةً على ضرورة تعزیز العمل المشترك بین البلدین في کافة المجالات.

وصرحت عضو مجلس الشعب السوري نهى جانات في حديث لوكالة مهر للأنباء  إن الحکومة السوریة جادة في الحل السیاسي القائم علی ارادة الشعب السوري والثوابت الوطنیة المتمثلة بحفظ السیادة الوطنیة و وحدة الاراضي السوریة.

وأوضحت جانات إن الحكومة السورية تبذل أقصى جهودها في حين أن الطرف الآخر یعرقل کل الجهود فی هذا الإطار و یعمل علی إطالة أمد الأزمة لإستنزاف سوریة و إضعافها خدمة للمشروع الصهیوامریکي الرجعي في المنطقة،  منوهةً إلى إن الآخرین لا یحق لهم التدخل فی شؤون الشعب السوري فهو الوحيد صاحب الحق في تقریر مستقبل بلده السیاسي.

وتطرقت النائبة جانات إلى أوضاع حلب  قائلةً إن الإرهابیین یرتکبون القتل و الدمار فی حلب بدعم من حماتهم الإقلیمین والدولیین للنیل من صمود الشعب السوري في مدینة حلب الصامدة التي تستعرض للإرهاب وضرب البنی التحتیة والإعمال علی الحصار وتجویع سکانها یومیاً.

وأضافت جانات إن الحکومة السوریة تسعی دوماً لإیصال المساعدات الإنسانیة لجمیع المناطق فی حلب عبر الطرق المتاحة، مشيرةً إلى إن الحکومة السوریة دعت إلی المصالحات الوطنیة في حلب وأمنت المعابر وأماکن الإیواء المجهزة لعبور أبناء حلب من المناطق الشرقیة بإتجاه الأماکن الآمنة وکما دعت المسلحین إلی إلقاء السلاح أو التوجه إلی أماکن أخری مثل إدلب مع التأکد أن الحکومة السوریة مستعدة لإجراء المصالحات مع من کانوا یحملون السلاح، معتبرةً إن الدولة هي الأم و ترید أن تحتضن جمیع أبناءها الذین غرر بهم.

وتابعت عضو مجلس الشعب السوري قائلةً  نحن فی سوریا نسعی إلى السلام ونحب أن یسود السلام في سوریا وجمیع بقاع العالم بأسرها فجميع الأدیان تدعو إلی السلام.

وعقبت جانات حول زيارة رئاسة مجلس الشعب السوي الرسمية إلى ايران إلى إن اللقاءات الثنائية کانت مثمرة وبناءة جداً وتعكس عمق العلاقات بین البلدین، مؤكدةً على ضرورة تعزیز العمل المشترك بین البلدین في کافة المجالات،

وأعربت عضو مجلس الشعب السوري جانات عن تقديرها للدعم الايراني لسوریا المستمر واحترامها لما قدمته ايران من تضحيات جسام في الأزمة السورية./انتهى/ 

أجرت الحوار: سمیه خمارباقي

رمز الخبر 1865837

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 1 =