إطلاق نار عند مطار أتاتورك باسطنبول واعتقال شخصين

منعت السلطات التركية لفترة وجيزة السيارات من دخول ومغادرة مطار أتاتورك الرئيسي في اسطنبول بعد أن أطلقت الشرطة أعيرة نارية عندما رفضت دراجة نارية أمرا بالتوقف.

وأضافت إن أحد الرجلين اللذين كانا يركبان الدراجة النارية أصيب واعتُقل كما اعتقلت الشرطة الرجل الثاني بعد مطاردة، ولم تذكر الأنباء إصابة أحد من الشرطة أو المدنيين.
 

وفي حزيران قتل مفجرون انتحاريون يُشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم "داعش" 41 شخصا وأصابوا نحو 240 آخرين خلال إطلاق نار وإلقاء متفجرات في المطار.
 

وقالت سي.إن.إن ترك، إن الحادث الأخير لم يؤثر على الرحلات في مطار أتاتورك وهو ثالث أكثر مطارات أوروبا ازدحاما، وأتاتورك هو مركز شركة الخطوط الجوية التركية الحكومية.
 

ولم يُعرف على الفور سبب طلب الشرطة من الرجلين التوقف.
 

وانفجرت سيارة ملغومة، أمس الجمعة، في مدينة ديار بكر التي تقطنها أغلبية كردية مما أدى إلى سقوط 11 قتيلا وما لا يقل عن 100 مصاب، وأنحى المسؤولون باللوم على حزب العمال الكردستاني على الرغم من إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم وفقا لما أعلنته وكالة أعماق للأنباء التابعة للتنظيم.
 

وشن مسلحون كرد ومقاتلون من تنظيم "داعش" ومتطرفون يساريون هجمات على المدنيين في تركيا في السنوات الأخيرة./انتهى/

رمز الخبر 1866716

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =