عبداللهيان: امريكا لاتملك الارادة الجادة لمحاربة الارهاب

اكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت حلاً سياسياً لجميع ازمات المنطقة على أساس نظرة واقعية و احترام سيادة الدول، في سوريا واليمن والبحرين ولكن بعض اللاعبين يفتقدون الى الارادة الجادة للتركيز على الحل السياسي.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حسين امير عبداللهيان اشار خلال استقبال نائبة وزيرة الخارجية السويدية " آنیکا سودر" الى ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين على جميع الاصعدة، قائلا، ان تعزيز العلاقات الجيدة مع السويد امر بالغ الاهمية.

اعرب عبداللهيان عن امله في توسيع اطر التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية ورفع مستوى العلاقات والتعاون بين البلدين في مجالات الاقتصاد والتجارة اكثر مما كانت عليه من قبل.

واشار عبد اللهيان الى تشكيل مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية – السويدية في مجلس الشورى الاسلامي، مضيفا ان مجلس الشورى لاسيما مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية – السويدية لديها الاستعداد للتعاون من اجل مساعدة بتوسيع العلاقات بين البلدين في جميع المجالات.

ونوه عبداللهيان الى ان مشاركة 12 نائباً في مجموعة الصداقة الايرانية السودية البرلمانية يدل على الاهتمام بجميع ابعاد العلاقات بين البلدين، معتبرا وجود الجالية الايرانية في السويد رصيدا ثمينا لتعزيز التعاون بين البلدين.

بدورها اشارت نائبة وزيرة خارجية السويد في هذا اللقاء الى دور ومكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة، مرحبا بتوسيع العلاقات بين البلدين لاسيما في البعد البرلماني والاقتصادي والتجاري.

واعربت عن سعادتها حيال توقيع الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 5+1 ، قائلة، "نأمل ان يكون للاتفاق النووي نتائج ايجابية وجدية و نتطلع الى تعزيز التعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية".

ونوهت الى وجود اعداد كبيرة من الشعب السوري في السويد، قائلا، ينبغي التعامل مع قضايا حقوق الانسان بشكل جدي سواء في سوريا او اليمن او العراق اوفلسطين ليحل السلام العالمي.

واعتبرت الامكانيات الموجودة في الجمهورية الاسلامية الايرانية والسويد لتوسيع العلاقات بمختلف المجالات، هاما جدا، مؤكدة على ضرورة زيادة التعاون في مكافحة الارهاب./انتهى/

رمز الخبر 1866780

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 1 =