جلالي: دعم المجتمع الدولي للاتفاق النووي أهم إجراء لمواجهة سلوك "ترامب" المتهور

اعتبر رئيس مركز الأبحاث في مجلس الشورى الإسلامي "كاظم جلالي" ، اليوم الاثنين ، دعم المجتمع الدولي للإتفاق النووي بصورة عملية، بانه الإجراء الأكثر أهمية لمواجهة سياسة اميركا الاحادية للسلوك المتهور للرئيس الأميركي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، أنه أعرب رئيس مركز الأبحاث في مجلس الشورى الإسلامي عن ارتياحه لتعزيز التعاون البرلماني بين البلدين مضيفا ان التعاون البرلماني يحظى باهمية بالغة لتنمية العلاقات في مختلف المجالات، لا سيما العلاقات الاقتصادية، مؤكدا دعم مجلس الشورى الإسلامي للنهوض بمستوى العلاقات بين البلدين لا سيما في مجال القضايا الإقتصادية والتجارية والسياسية.

وفي جانب آخر من حديثه، اعتبر جلالي ظاهرة الإرهاب في المنطقة والعالم بأنها حصيلة تدخل بعض اللاعبين الإقليميين وغير الإقليميين، منوها الى أن دعم بعض الدول للإرهاب أدى الى تعزيزه على صعيد المنطقة.

وفي سياق منفصل، أشار الى نكث أميركا للعهود عبر إنسحابها من الإتفاق النووي مصرحا، ان أميركا عبر إنسحابها من هذا الإتفاق أثبتت بأنها غير جديرة بالثقة.

وشدد جلالي ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت ولا تزال ملتزمة بتعهداتها في إطار الإتفاق النووي مؤكدا ضرورة تكثيف أوروبا والصين وروسيا الجهود للحفاظ على الإتفاق النووي، بعدما إنسحبت أميركا منه.
وأكد ان دعم المجتمع الدولي للإتفاق النووي بصورة عملية، يعد الإجراء الأكثر أهمية لمواجهة سياسة اميركا الاحادية للسلوك غير المألوف للرئيس الأميركي.

من جانبه، وصف سفير الصين لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية 'بانغ سن' الإتفاق النووي، بالاتفاق الدولي الهام ومتعدد الأطراف قائلا ان بلاده تدعم الاتفاق ولابد ان تلتزم كافة الأطراف بتنفيذه.

وجاءت تصريحات بانغ سن اليوم الإثنين، خلال لقائه رئيس مركز الأبحاث في مجلس الشورى الإسلامي 'كاظم جلالي'.

وأكد السفير الصيني في طهران، سياسة بلاده القائمة على تعزيز التعاون مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مختلف المجالات لا سيما في المجالين الإقتصادي والتجاري .

وأعرب بانغ سن عن سروره حيال تعزيز العلاقات بين الصين والجمهورية الإسلامية الإيرانية قائلا، ان ايران تتمتع بطاقات وفيرة للتعاون معبرا عن أمله في أن يؤدي النهوض بحجم التبادل التجاري بين البلدين الي تمهيد ارضية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين بصورة شاملة./انتهى/

رمز الخبر 1887818

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 4 =