موسكو تخالف المسار التخريبي في طريق الإتفاق النووي

قال السفير الروسي في ايران ليفان جاغاريان أنّ موسكو تخالف المسار التّخريبي في طريق الإتّفاق النّوويّ، جاء ذلك خلال لقائه بالمساعد الخاص لرئيس مجلس الشّورى الايراني الإيراني أمير عبداللهيان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشّورى الإسلاميّ للشؤون الدّوليّة أمير عبداللهيان قد استقبل السفير الروسي في طهران " ليفان جاغاريان " وأجرى معه مباحثات في شؤون المنطقة والعلاقات الثنائيّة بين طهران وموسكو.

وقد أبدى أمير عبداللهيان في بداية اللقاء عن أسفه لحادثة إغتيال السّفير الروسي في أنقرة وقال: إغتيال السّفير الرّوسي في أنقرة يدلّ على أنّ على أن بعض اللاعبين في المنطقة ووسائل الإعلام المرتبطة بالصّهيونيّة يلعبون بعواطف شعوب الدّول من أجل إنقاذ الإهابيين، كما فعلت بعض أجهزة استخبارات المنطقة الّتي أشعلة نار الإرهاب وعرّضت المنطقة للفوضى.

وأضاف إن مجلس الشّورى الإسلامي يتضامن مع الحومة والشّعب والرّوسي، ويدين هذا العمل اللإنساني، مطالبًا بإجراء القصاص على منفذي ومخططي هذا العمل الإرهابي.

تابع المساعد الخاص لرئيس مجلس الشّورى للشؤون الدّوليّة مشيرًا إلى أوضاع المنطقة معتبرًا أن المسار الأمريكيّ الخاطئ أدّى إلى إنتشار الإرهاب. وشدّد لى أنّ محاربة الإرهاب والحل السياسي لا يجب أن يقتصر فقط على سوريا بل يجب أن يشمل أيضًا اليمن وليبيا والبحرين وباقى الأزمات.

وأكّد أمير عبداللهيان أن التعاون البرلماني بين إيران وروسيا قد تحسّن على مدى الأعوام الماضية وقال:"إستمرار هذا التّعاون سيؤمن مصالح الشّعبين والدّولتين"، معتبرًا أنّ التعاون بين برلماني البلدين يساعد في تثبيت السلام والإستقرار في المنطقة.

ولفت المساعد الخاص لرئيس مجلس الشّورى للشؤون الدّوليّة أنّه في الوقت الّذي تتجه أنظار العالم إلى وضوع الإرهاب في سوريا، يغفل البعض عن الإرهاب المتنامي في جنوب اليمن، معتبرًا ذلك نتيجة للعدوان العسكري على اليمن كما دعى إلى عدم إهمال الحلّ السياسي كطريق لحلّ الأزمة اليمنيّة.

من جهته عبر السفير الروسي " ليفان جاغاريان " عن امتنانه لشعور التعاطف الإيراني مع حادثة إغتيال السفير الروسي مؤكّدًا على أن هذه الأعمال لا يمكن أن تثني روسيا عن القيام بواجباتها بإرساء الأمن والإستقرار في العالم ونحن مصممون أكثر م أي وقت سابق على المضي قدمًا في المسير الّذي بدأناه.

واعتبر السفير الرّوسي أن تعاون البلدين إيران وروسيا في مختلف المجالات ومن ضمنها الشؤون البرلمانية يستمر بشكل تصاعدي وهو بشكل أكيد يؤمن مصالح البلدين.

وحول التعاون بين الدّولتين في شؤون المنطقة قال أبدى ليفان جاغاريان عن رضاه في مسألة تعاون البلدين في مناطق النزاع في الشّرق الأوسط وتحديدًا سوريا، وأضاف "البلدين قدّما تضحيات من أجل عودة الإستقرار في المنطقة، والتعاون بين إيران وروسيا سيستمر في هذا الخصوص".

وفيما خص الإتفاق النّووي قال السفير الروسي إن موسكو تعرض المسار التخريبي في طريق الإتفاق النووي./انتهى/

رمز الخبر 1868014

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 10 =