الأسد:  الاتحاد الأوربي يدعم الإرهاب ولايمكنه إعادة بناء سوريا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في تصريح لوسائل إعلام بلجيكية إن سوريا يملكها السوريون وأن للسلام مكونين هما محاربة الإرهاب والحوار بين السوريين معتبراً إن التعاون بين روسيا والولايات المتحدة سيكون إيجابيا لباقي أنحاء العالم بما في ذلك سوريا.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلاً وكالة سانا إن الرئيس السوري بشار الأسد أشار في لقاء مع وسائل إعلام بلجيكية إلى إن السلام لا يتعلق بشكل أساسي بأستانا بل يرتبط بشيء أكبر بكثير مشيراً إلى ضرورة وقف الدعم من الدول الإقليمية مثل تركيا ودول الخليج الفارسي واوروبا وامريكا.

وأشار  الأسد إلى إن وقف إطلاق النار برغم الخروقات لازال صامداً، منوهاً إلى إن محاربة "داعش" و"النصرة" وكل المجموعات المرتبطة بالقاعدة في سوريا واجب على الدولة السورية يمكنها خلاله استخدام كل الوسائل لمحاربته.

واعتبر الرئيس السوري إن "التحالف" الأمريكي ضد "داعش"، كان تحالفا وهميا لأن "داعش" كانت تتوسع خلال تلك العملية، وفي الوقت نفسه كانت تلك العملية غير قانونية لأنها تمت دون التشاور مع الحكومة السورية أو الحصول على إذنها، وهي الحكومة الشرعية، لقد كانت انتهاكا لسيادتنا، ثالثا، لم تمنع تلك العملية مقتل أي مواطن سوري على أيدي "داعش".

وعلق الأسد حول دور الاتحاد الاوروبي في إعادة بناء سوريا  بإنه لا يمكن أن يلعب ذلك الدور بينما يقوم بتدمير سوريا موضحاً إن الاتحاد الأوروبي يدعم الإرهابيين في سوريا منذ البداية وتحت عناوين مختلفة منها إنسانية، مقاتلون، معتدلون، وما إلى ذلك، منوها إلى إنهم كانوا يدعمون "النصرة"و"داعش" منذ البداية، كانوا متطرفين منذ البداية، وبالتالي، لا يمكنهم أن يدمروا وأن يبنوا في الوقت نفسه.

وعن تصريحات ترامب أشار الأسد إلى إن التصريحات التي أدلى بها ترامب خلال حملته الانتخابية وبعدها واعدة فيما يتعلق بأولوية محاربة الإرهابيين، وبشكل أساسي "داعش"، منوهاً إلى إن التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا سيكون إيجابيا لباقي أنحاء العالم بما في ذلك سورية. /انتهى/

رمز الخبر 1869623

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =