بعض الأموال الإيرانية المجمدة تم رفع التجميد عنها لكنها لم تصل ايران بعد

أكد المتحدث باسم الحكومة الايرانية محمد باقر نوبخت أن لأموال الايرانية المجمدة تم رفع التجميد عنها وفق ما نص عليه الاتفاق النووي الا إن بعضا من هذه الأموال لم تصل الى الداخل الايراني بل مازالت موجودة في بعض الدول مثل الهند.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن محمد باقر نوبخت أضاف " كما يوجد بعض من هذه الاموال في احدى دول الجوار ولدينا بعض المشاكل معها في ما يتعلق بدفع الديون"، مضيفا " احدى دول المنطقة تقول أنه يمكننا أن ندفع بضائع ايرانية بدل الأموال الورقية".

ونوه الى أنه تم رفع التجميد عن جميع الأموال الايرانية المجمدة في الخارج الا تلك الأموال التي لم يشملها الاتفاق النووي.

وعلى صعيد داخلي أن قال نوبخت" سيتم تحويل هدايا السنة الايرانية الجديدة الى حسابات الموظفين مع الراتب الشهري لشهر بهمن( الشهر ما قبل الأخيرة من السنة الايرانية)، مشيرا الى الصعوبات التي توجد في هذا الموضوع الا انه تم الاتفاق مع البنك المركزي عليه.

وفي الرد على سؤال أحد الصحفيين حول القرارات الأخيرة للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب قال محمد باقر نوبخت المتحدث باسم الحكومة الايرانية أن ايران لم تجري أية محادثات مع الجانب الامريكي، مؤكدا أن المصالح الايرانية هي في سلم أولويات الأهداف التي تنتهجها الحكومة.

وشدد نوبخت على ضرورة أن يتم التعامل بحنكة وذكاء مع القرارات والسياسة المنتهجة من قبل الادارة الأمريكية الجديدة حتى لا يتم قلب الطاولة على ايران، مشيرا في ذلك الى كارثة منى وحادثة اعدام الشيخ الشهيد نمر النمر حيث كانت الاتهامات موجهة الى السعودية لكن وبعد قيام بعض المتهورين بالهجوم على السفارة واقتحام المبنى الواقعة فيه، أصبحت ايران في موضع الدفاع والتبرير بعد أن كان الطرف الآخر هو المتهم الذي يحاول تبرير عمله وخطأه.

وعلى صعيد آخر أوضح نوبخت أنه من الخطأ الاعتقاد أن ارتفاع سعر الدولار يكون في صالح الحكومة، مؤكدا أن ارتفاع الدلار لن يكون في صالح الاقتصاد الوطني الايراني لهذا فان الحكومة الايرانية تسعى الى تقوية العملة الايرانية ورفع سعرها مقابل العملات الاجنبية./انتهى/

رمز الخبر 1869634

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 1 =