واشنطن بوست حول ترامب: أسوأ 100 يوم في تاريخ رؤساء الولايات المتحدة

أظهر استطلاع للرأي أجرته شركة "Langer Research Associates"، أن مستوى دعم سياسة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الأيام الـ100 الأولى من ولايته، هو الأخفض بين الرؤساء الأمريكيين.

وكشفت نتائج الاستبيان، الذي أجرته الشركة لحساب شبكة "ABC" الإخبارية وصحيفة "واشنطن بوست"، أن 42 بالمئة فقط من المواطنين الأمريكيين يقدرون ايجابيا القرارات والخطوات التي اتخذها ترامب خلال هذه الفترة، بينما قال 53 بالمئة من المستطلعين إنهم لا يؤيدون سياسة الرئيس الحالي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه النتيجة أسوأ بكثير من تلك التي حققها أي من الرؤساء الأمريكيين قبل ترامب منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. فقد بلغ، على سبيل المثال، مستوى دعم سياسة الصاحب السابق للبيت الأبيض، باراك أوباما، من قبل المواطنين الأمريكيين، خلال الأيام الـ100 الأولى من رئاسته، 69 بالمئة، أي أكثر بـ27 نقطة مئوية من درجة تأييد ترامب. 

ومن اللافت، في الوقت ذاته، أن هناك مجالات تحظى فيها سياسة الرئيس الحالي، الذي تولى منصبه يوم 20/01/2017، بدعم الأغلبية الكبيرة من السكان، بما في ذلك، وبالدرجة الأولى، خطواته في مجال خلق فرص عمل للمواطنين أكثر للأمريكيين والتي يؤيدها حوالي 73 بالمئة من المستطلَعين.

لكن حتى هذا الإنجاز أضحى أضعف من ذلك الذي حققه أوباما، حيث حصلت سياسته في المجال ذاته خلال الفترة المذكورة من رئاسته على دعم 77 بالمئة من الأمريكيين./انتهى/

رمز الخبر 1872060

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 12 =