اعتبر المتحدث باسم وزاره الخارجيه انتهاك الاميركان حرمه المقدسات الاسلاميه مصداقا واضحا لانتهاك حقوق الانسان وحرب الثقافات.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان المتحدث باسم وزاره الخارجيه " حميد رضا آصفي " اكد ذلك مشيرا الي التقرير الذي نشرته صحيفه " لوس انجلس تايمز " في عددها الصادر يوم امس الاثنين والذي كشفت فيه عن الانتهاكات الاخري التي ارتكبها العسكريون الاميركان ضد المقدسات الاسلاميه.
 وشدد " آصفي " علي ان الاداره الاميركيه تتحمل مسووليه تبعات مثل هذه الاساءات التي تعتبر استهانه بالراي العام للعالم الاسلامي في حاله صحه التقرير الذي نشرته الصحيفه المذكوره.
 واوضح المتحدث باسم وزاره الخارجيه ان مثل هذه الممارسات ادت الي ان يتعرف العالم الاسلامي اكثر من اي وقت مضي علي طبيعه وحقيقه اميركا موكدا علي ان هذه الخروقات ادت الي زعزعه مكانه اميركا علي الصعيد الدولي.
 واكد ضروره متابعه الاداره الاميركيه لهذا الموضوع والتصدي لكل من تسول له نفسه الاساءه الي الاديان السماويه ودون اي تساهل لكي يطمئن الراي العام العالمي لاسيما الاسلامي علي عدم تكرار مثل هذه الانتهاكات.
 ووصف " آصفي " مسووليه الاوساط الدوليه مثل الامم المتحده ومنظمه الموتمر الاسلامي ازاء هذا الموضوع كبيره للغايه معلنا استنكار الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لمثل هذه الاعمال داعيا العالم الاسلامي الي متابعه هذه المساله وعدم السماح للتعرض لمقدسات اكثر من مليار ونصف المليار مسلم في العالم واتباع الديانات الاخري. / انتهي/

 

رمز الخبر 187314

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 8 =