نيكي هايلي تشكك في تنفيذ الاتفاق النووي

ادعت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي أنه لن يُسمح لإيران بامتلاك السلاح النووي تحت أي ظروف، في وقت أعلنت طهران مرارا وتكرارا أنها ليست لديها أية أنشطة نووية إذ لا يتفق ذلك مع مبادئها وثوابتها الدينية والإنسانية.

واتهمت هايلي في بيان صدر أمس الثلاثاء: "لا يجوز السماح لإيران استخدام الاتفاق النووي لجعل العالم كله رهينة لها.. لا يجوز السماح لإيران، تحت أي ظروف، بامتلاك السلاح النووي" زاعمة أن العقوبات الأمريكية الجديدة لا علاقة لها بالصفقة النووية.

وشددت هايلي على وجوب مواصلة معاقبة إيران لـ"تجاربها الصاروخية ودعم الإرهاب وتجاهل حقوق الإنسان وانتهاك قرارات مجلس الأمن الدولي"حسب مزاعمها.

وشككت المندوبة الأمريكية في أهمية الصفقة النووية التي توصلت إليها إيران ودول مجموعة "5+1" في العام 2015 مقابل رفع العقوبات الدولي عنها.

وقالت إن اتفاق إيران النووي "يجب ألا يعتبر كبيرا لدرجة لا يمكن إلغائه".

هذا، وأفادت بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بأن هايلي ستزور مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا، حيث ستناقش نشاط إيران النووي مع مسؤولين في المنظمة.

يذكر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت منذ دخول الاتفاق النووي بين طهران والدول الست الكبرى حيز التنفيذ في 16 يناير/كانون الثاني الماضي، "أن إيران لم تقم بنشاطات تخصيب اليورانيوم كما أنها لم تنتهك بنود الاتفاقية فيما يخص عمل مفاعل اراك النووي للماء الثقيل".

وجاء في التقرير أن ذلك يسمح بمواصلة تنفيذ الاتفاقية التي تقضي برفع عقوبات مفروضة ضد طهران من قبل منظمة الأمم المتحدة وعدد من الدول الكبرى، في مقدمتها الولايات المتحدة /انتهى/

رمز الخبر 1875443

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 11 =