عنايتي: لإستبدال التوجهات الأمنية بالمصالح الاقتصادية المشتركة في المنطقة

رمز الخبر: 4079538 -
قال سفير طهران في الكويت عليرضا عنايتي أنه بات من الضروري اليوم أن يتم التركيز على العلاقات التجارية بين دول المنطقة بدلاً عن التركيز على القضايا والمسائل الأمنية.

وفي مقابلة أجرتها معه وكالة مهر للأنباء قال السفير الايراني في الكويت عليرضا عنايتي أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد باستمرار على أن الحوار والتفاوض هو الحل والخيار الأنسب لمعالجة الأزمات والخلافات بين دول المنطقة.

وفي ما يتعلق بالعلاقات بين ايران والكويت قال عنايتي أن حجم التبادل التجاري بين البلدين يراوح نسبة الثلاثمئة مليون دلار أمريكي وأن هذه النسبة يمكن لها أن ترتفع لو أراد البلدان ذلك وعملا في هذا الاطار.

وتابع سفير ايران في الكويت قائلا إن ايران لا تنظر إلى ضرورة توسيع العلاقات الثنائية بين دول المنطقة فحسب بل إنها ترى أنه من الضروري العمل المشترك على عدة أصعدة بين جميع دول وبلدان المطنطقة ضمنها ايران والكويت.

وأوضح أن ما يقارب 100 ألف كويتي يزورون سنويا ايران وإن الجمهورية الاسلامية الايرانية تقوم باعداد ترتيبات هذه الزيارات وتصدر لهم التاشيرات والتسيهلات اللازمة في هذا الاطار وان ايران تأمل أن تعامل الكويت الايرانيين بالمثل.

وأشاد عنايتي بالدور الذي تلعبه الكويت في الأزمات والمشاكل التي تشهدها المنطقة مبينا أن الكويت قد اتخذت موقفا معتدلا ووسطيا في الأزمات التي عصفت في الاقليم وأنها تسعى لتكون الحلول الدبلوماسية المعتمدة على الحوار والتفاوض هي الطرق لحل الأزمات والتخلص من المشاكل.

وشدد الدبلوماسي الايراني على ضرورة أن يتم التعامل بين دول المنطقة بشفافية ووضوح قائلا" يجب أن تسمع دول الجوار مواقفنا من ألسنتنا نحن وفي المقابل يجب أن نسمع نحن أخبارهم ومواقفهم منهم لا من غيرهم وشتان ما بين الحالتين، فمن الضروري أن يكون الحوار مباشرا بين الأطراف والدول".

وحول ظاهرة الإرهاب قال سفير طهران في الكويت أن الجميع متفقون على أن ظاهرة الارهاب هي خطر يهدد الجميع وأنها لا تعرف حدودا وأن الارهابين يرتكبون الجرائم والانتهاكات البشعة في كل أنحاء العالم./انتهى/

أجرى الحوار: محمد مظهري ومحمد مهدي ملكي

ارسال التعليق

4 + 0 =