افتتاح مهرجان الغدير الدولي الحادي عشر للاعلام

افتتح صباح اليوم الخميس مهرجان الغدير الدولي الحادي عشر للاعلام بمشاركة حاشدة لمئتي مؤسسة اعلامية من عشرين دولة.

وافادت مراسل وكالة مهر للأنباء ان مهرجان الغدير الدولي الحادي عشر للاعلام ويضم 200 مؤسسة اعلامية من عشرين دولة، منها (اثنتان وخمسون) فضائية وتلفزيونية و(خمس وثلاثون) إذاعة و(تسع عشرة) صحيفة و(خمس وعشرون) وكالة أنباء وشركات إنتاج فنية وشركات تقنية و(ثلاثة وستون) موقع رقمي وهذه المؤسساتُ تشارك في معرض القنوات وتفترش مساحة نحو (مئتي) غرفة عرض فضلا عن مشاركة أكثر من (ستمئة) شخصية إعلامية وفنية وثقافية.

وقال مدير قناة الغدير الفضائية مضر البكاء في حفل افتتاح المهرجان الذي اقيم في النجف الاشرف اليوم الخميس ان المهرجان الغدير في هذه الدورة يقام تحت شعار الاعلام رسالة مقاومة وانتصار معربا عن شكره على كل من ساعد في تاسيس هذه الفعالية.

واضاف "انه ستكون هناك عدة ندوات بعناوين مختلفة تعالج موضوع مواجهة الفكر المتطرّف والارهاب ومناقشة موضوع القدس بالإعلام العربيّ ودور المرأة والاسرة في إعلامنا وإعلامِ ما بعد الحرب والانتصار".

 واوضح :" أنّ هناك معارض جانبية توثّق دور أبطال العراق بصدّ الهجمة الشرسة للتكفير والإرهاب على العراق وسيعلن عن مسابقة الأعماِ والآثار المشاركة بالمهرجان يوم السبت في الحفل الختامي والتي كان مجموعها (خمسمئة وستة وثمانين) بكل الاختصاصات التلفزيونية والاذاعية والصحفية والاعلام الرقمي". 

وتابع حديثه قائلا ان الاعلام المقاوم سينتصر على الاعلام المهيمن وسيكشف زيفه معتبرا ان ثقافة الغرب هي ثقافة تحض على قتل النساء والاطفال و توظيف الاموال لنشر العنف فيما تمكنت المقاومة من اسقاط القناع عن وجه هذه الثقافة.

وفي كلمة القاها الامين العام لمنظمة بدر العراقية هادي العامري في افتتاح المهرجان قال إن الحرب الأهلية ستكون حتمية إذا استمر التصعيد بشأن استفتاء منطقة كردستان؛ داعيا الجميع إلى العمل على منع الانزلاق نحو ذلك.

وحذر العامري من تنفيذ مشروع استفتاء الانفصال في منطقة كردستان العراق قائلا: "يؤرقنا ويحزننا ما يجري اليوم بشأن الاستفتاء"؛ ومؤكدا ان "الحرب الأهلية ستكون حتمية إذا استمر التصعيد بهذه الوتيرة".

ودعا العامري في كلمته الحكومة العراقية وكردستان ودول العالم إلى العمل لمنع الانزلاق نحو الحرب الأهلية "لأنه عندها سينتهي كل شيء"؛ مشددا بقوله: "سيتم بذل الجهود من اجل منع إجراء الاستفتاء".

و في كلمة له في حفل افتتاح فعاليات مهرجان الغدير الدولي الحادي عشر اكد الامين العام لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية الشيخ علي كريميان :"ان هذه الجهود التي بذلت من اجل اقامة هذا المهرجان جديرة بان تشكر لما تحمله من رسالة اعلامية لكل العالم ". 
واضاف :" ان هناك وجهين للعاصفة الداعشية السوداء , موضحا ان الوجه الاول هو الفكر المتطرف والثاني الحرب العسكرية". 
واشاد الشيخ كريميان بدور الاعلام في محاربة ومواجهة التطرف بكل مسمياته , مشيرا الى ان اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية قد واكب الجبهات واوصل الصورة الحقيقية وابراز دور الحشد الشعبي والقوات الامنية في تصديها للزمر الارهابية .   
وتابع :" ان كل ما شاهدتموه من انتصارات تحققت من الجبهة الاعلامية للاعلام المقاوم ".

وبدوره قال الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة العراقية جابر الجابري في كلمة له في حفل افتتاح فعاليات مهرجان الغدير " ان هناك من يريد تقسيم العراق ", مشيرا الى ان الايدي التي طهرت كل شبر من ارض العراق تأبى ان يرفرف العلم ( الاسرائيلي ) على شبر واحد من ارض العراق وترفض ان يتمدد العدو (الصهيوني ) الى شبر واحد من ارض العراق ", موضحا ان ذلك خط احمر لايمكن ان يتجاوزه احد ". 
 واشاد الجابري بجهود القوات الامنية والحشد الشعبي في مواجهة الارهاب والانتصارات التي تحققت مؤخرا , موضحا بان الفضل يعود الى فتوى المرجعية الدينية العليا ونخوة ابناء العراق الغيارى الذين لبوا ندائها . /انتهى/

رمز الخبر 1876191

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =