وزير الدفاع: إيران ترفض أي تغيير في الحدود وتقسيم دول المنطقة

أكد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أن إجراء كردستان العراق الأخير في الاستفتاء في الوقت الذي يقاتل فيه الحكومة والشعب العراقي الرشيدان بقايا تنظيم داعش، فإنه بمثابة اللعب على أرض إرهابيي داعش ومؤيديهم الإقليميين والدوليين، الأمر الذي يسبب مشاكل للمنطقة، وللشعب العراقي وكردستان العراق على وجه الخصوص.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وزير الدفاع في الجمهورية الإسلامية الإيرانية استقبل السفير التركي لدى طهران " رضا هاكان تكين" ، اليوم الثلاثاء ، في مقر وزاة الدفاع واسناد القوات المسلحة الإيرانية.

وفي هذا اللقاء اعرب العميد حاتمي عن امله في العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية المتنامية بين البلدين، موكدا تطور العلاقات بين طهران وانقرة بشكل ثنائي واقليمي مع استمرار المشاورات بين المسئولين السياسيين والدفاعيين الرئيسيين بين البلدين.

كما اعرب المسؤول الإيراني عن قلقه ازاء الاثار الامنية لاجراء الاستفتاء في اقليم كردستان العراق قائلا ان "جمهورية ايران الاسلامية تعارض اي اعمال تؤدي الى تغيير الحدود الجغرافية وتفكك دول المنطقة" آملا في ان تدرك سلطات الاقليم رسالة طهران من اغلاق الحدود الجوية مع منطقة كردستان والتي تمت بناء على طلب  من الحكومة المركزية في بغداد.

وأشار وزير الدفاع الى ان  مبدأ سياسة الجمهورية الإسلامية يتمثل في احترام سيادة بلدان المنطقة وسلامتها الإقليمية. 

بدوره لفت السفير التركى لدى طهران الى مكانة ايران كجار استراتيجي في المنطقة والعالم الاسلامي وقال ان قضية مكافحة الارهاب هي احد المجالات الرئيسية للتعاون بين البلدين معربا عن أمله في ان تحقق زيارة المسؤولين في طهران وانقرة نتائج ايجابية ومثمرة لكلا البلدين.

كما نوه الى التطورات الحساسة في المنطقة، والقرار الأحادي الذي اتخذته السلطات الكردية في الاستفتاء الذي يخلق البلابل وعدم الاستقرار في المنطقة، مشددا "اننا نتوقع من سلطات اقليم كردستان العراق ان تحل القضية بشكل جيد، وان تتوقف من القيام بالاجراءات الانفرادية التى تتناقض مع الدستور العراقي"./انتهى/

رمز الخبر 1876508

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =