نائب لبناني: لا أتوقع حدوث مواجهة او حرب اهلية بين المكونات اللبنانية

اكد النائب اللبناني بطرس حرب ان لبنان اليوم بعد استقالة الرئيس سعد الحريري يعيش حالة ارباك كبير مستبعدا حدوث اي حرب او مواجهة اهلية بين الطوائف اللبنانية بسبب اتفاق اللبنانيين على تفادي التهديدات الراهنة.

وقال وزير الاتصالات في الحكومة اللبنانية السابق بطرس حرب في تصريح لوكالة مهر للأنباء حول رسالات ودلالات استقالة سعد الحريري انه  لا شك بأن هذه الاستقالة كانت مفاجئة لجميع اللبنانيين وأعادت خلط الأوراق في لبنان بما أربك المسؤوليين في عملية تسيير أمور البلاد.

واضاف: في الحقيقة اعتقد أن السياسة المتبعة من قبل رئيس الجمهورية الذي يعود له أمر البت في بدء الاستشارات أو عدم بدء الاستشارات أو الانتظار، يبدو أنه ميال إلى التريث في إجراء استشارات مع القوى السياسية في لبنان والتأكد من محاولة التواصل مع رئيس الحكومة المستقيلة. في ضوء هذه الاستشارات سيتضح مسار الأمور السياسية.

وبخصوص اسباب وملابسات استقالة الرئيس سعد الحريري والتي تفاجأ الجميع قال النائب اللبناني انه كل الناس تعرف أن هذا التشكيل الحكومي دخل ضمن إطار التسوية وانتخاب رئيس جمهورية و"ليس لدي تفاصيل عن الموضوع لأني كنت معارضاً لما جرى  ولكن يبدو إن هذه الأمور فيها بعض الاصطدامات بين الفريقين وأصبح هناك خلل وشكوى بين الفريقين وكأن الاتفاق لا يعني ما يجري اليوم أو لم يترجم بصدق ليقدم الحالة المرجوة من قبل كل الفرقاء".

واوضح حرب انه على الرغم من مرور أقل من عام على الحكومة كانت الأمور هادئة نوعاً ما إلا إنها لم تخلو من الخلافات القائمة حول القضايا الاساسية، وإنما التوجه العام كان المحافظة على الاستقرار السياسي وعدم توتير الوضع الامني. مبيناً : انا ما عندي فكرة عما طرأ ولست على التواصل مع الرئيس الحريري وحتى اوساط الرئيس الحريري لا يدركون اسباب استقالته المفاجأة وظروفها و حتى لا يعرفون اسباب اطلاق بيان استقالته من المملكة العربية. وهذه القصة تحتاج الى الوقت لكشف تفاصيلها وملابساتها.

وردا على سؤال مراسل وكالة مهر للأنباء  عن احتمال حدوث حرب جديدة في المنطقة سواء في لبنان تحت عنوان حرب اهلية او خارج لبنان قال بطرس حرب: طبعاً لا اتوقع ولا اتمنى ولا أتصور ان جنون احد يدفع لبنان نحو مواجهة او حرب اهلية بين الطوائف والمكونات السياسية والطائفية وبالطبع المرحلة الراهنة خطرة ونحن اتكالنا على الوعى لدى كل الاطراف لتفادي حدوث مثل هذه الاحتمالات التي ممكن تهدد لبنان واعتقد ان كل اللبنانيين متفقون على تفادي هذا الخطر.

وبشأن الانباء التي تشير الى احتجاز الحريري في السعودية اكد النائب اللبناني انه ليس لديه معلومات حول هذا الموضوع لان "ما شاهدناه البارحة وما بلغنا اليوم من وسائل الاعلام هو ان الرئيس الحريري استقبله الملك السعودي واليوم توجه الى الامارات في زيارة و هناك مشروع آخر ليتوجه الى البحرين".

ورأى حرب ان لبنان الان يعيش حالة ارباك في المشهد السياسي وهو ارباك كبير ولا احد يتوقع حدوث مثل هذه المفاجأة الا ان الرئيس الحريري سيؤكد استقالته وهناك دستور يطلب رئيس الجمهورية ان يقوم باستشارات نيابية بشان تشكيل حكومة جديدة معتبرا ان لا احد بامكانه التكهن بكيفية تشكيل الحكومة .

واضاف:  لبنان يواجه تعقيدات سياسية اليوم و انا آمل بان يتمكن لبنان تجاوزها واعتقد ان افضل الحلول قد يكون اذا كان الرئيس الحريري متمسك باستقالته يقوم رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة من غير السياسيين ومن غير الحزبيين وغير المرشحين للانتخابات النيابية.

وفي معرض رده على سؤال "هل القانون اللبناني يسمح لرئيس الحكومة ان يتمتع بجنسيتين؟" اشار الى انه ليس هناك شيء يمنع هذا الامر بالقانون اللبناني لان هناك كثير من النواب يتمتعون باكثر من جنسيية./انتهى/

اجرى الحوار: محمد مظهري

رمز الخبر 1877826

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =