الولايات المتحدة: لا تنوي الخروج من سوريا حتى بعد القضاء على داعش

اعتبر فلاديمير شامانوف رئيس لجنة مجلس "الدوما" الروسي لشؤون الدفاع، أن نية واشنطن الاحتفاظ بقواتها في سوريا بعد تطهيرها من "داعش" سوف يعرقل التسوية السورية في ما بعد الحرب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، نقلاً عن "روسيا اليوم"، أن فلاديمير شامانوف رئيس لجنة مجلس "الدوما" الروسي لشؤون الدفاع،  في حديث للصحفيين، قال : "إذا ما أردنا توصيف النوايا الأمريكية بلغة سهلة ومفهومة، فهي ليست إلا وقاحة من العيار الثقيل، وهم بذلك، أي الأمريكان، ينتحلون شخصية صاحب الشقة".

وأضاف أن التسوية في سوريا في مرحلة ما بعد القضاء على الإرهاب، سوف تبقى رهناً لجملة من العوامل ولممارسات القوى الثالثة، أي الولايات المتحدة.

 تجدر الإشارة إلى أنه سبق لجيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكي،أنه أعلن مؤخراً أن قوات بلاده لن تنسحب من الأراضي السورية قبل انتهاء عملية جنيف، وإتمام التسوية في سوريا.

وفي حديث للصحفيين قال: "لن نقدم ببساطة الآن على الانسحاب من سوريا، ولن ننسحب قبل بدء ظهور نتائج جنيف، وسوف نجلي بعض قواتنا عن سوريا، إلا أننا سنربط ذلك بحزمة من الشروط".

كما أكدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية نقلا عن مصادرها في هذا الصدد، أن القيادة الأمريكية لا تعتزم إجلاء قواتها، وتخطط للإعلان عن قيام سلطة جديدة في شمالي سوريا.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، والكلام لمصادرها، إلى أن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا "سيعطي الفرصة" للرئيس السوري بشار الأسد "لإتمام استيلائه على كامل الأراضي السورية، وسيتيح له البقاء السياسي في سوريا"./انتهى/.

رمز الخبر 1878373

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =