وزير الخارجية العراقي: أي تصعيد في سوريا سينعكس سلبا على أمن واستقرار المنطقة برمتها

شدد وزير الخارجية العراقي "إبراهيم الجعفري" للقائم بأعمال وزير الخارجية الأمريكي "جون سوليفان"، على أن أي تصعيد في سوريا سينعكس سلبا على أمن واستقرار المنطقة برمتها، وسيمنح الإرهاب فرصة لاستعادة نشاطه بعد الهزيمة في العراق والتراجع في سوريا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، نقلاً عن اسبوتنيك، أنه ذكر بيان صادر عن الجعفري أنه "تلقى اتصالا هاتفيا من القائم باعمال وزير الخارجية الأمريكي جون سوليفان"، حيث قال له الجعفري إن "أي تصعيد في سوريا سينعكس سلبا على أمن واستقرار المنطقة برمتها وسيمنح الإرهاب فرصة لاستعادة نشاطه بعد هزيمته التي تلقـاها في العراق وتراجعه في سوريا، وشجاعة السلم أهم من شجاعة الحرب".

بحسب البيان "قدم سوليفان، إيضاحاً لتفاصيل العدوان الذي قامت بها كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، مشيرا إلى أن الضربة استهدفت ثلاث منشآت خاصة بالأسلحة الكيمياوية، وأن واشنطن كانت حريصة على تجنـب وُقوع ضحايا من المدنيين".

وأشار البيان إلى أن "الجعفري أكد على جملة من النقاط ينطلق منها العراق في رؤيته للحل في سوريا، والتي تتمثـل في ضرورة تغليب الحل السياسي للأزمة السورية، وأن الشعب السوري هو الذي يحدد مصيره بنفسه"، مشددا على "رفض العراق لإنتاج، واستخدام الأسلحة الكيمياوية من أي طرف كان، ولاسيما أنه قد عانى في فترات سابقة من استخدام هذا النوع من الأسلحة"./انتهى/

رمز الخبر 1882931

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =