جهانغيري: مراسم الأربعين الحسيني فتحت أبواب المودة بين الشعبين الايراني والعراقي

صرح نائب الرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري إن مراسم الأربعين الحسيني المعنوية تفتح باب المودة والصداقة بين الشعبين الايراني والعراقي أكثر من إي وقت مضى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن نائب الرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري التقى محافظ النجف لؤي الياسري، مؤكداً إن هدف هذه الزيارة هو تثمين استضافة الشعب العراقي لمليونين زائر ايران، مثنياً على دور مراجع التقليد في النجف الذين ساهموا في توفير ظروف أفضل لمسيرة الأربعين.

وأشار جهانغيري إلى إن تشكيل الحكومة العراقية يعكس الديمقراطية في المنطقة ويساهم في تطوير العراق. .

من جهته قدم الياسري شرحاً لجهانغيري حول زيارة الأربعين المليونية المباركة وما قدمه أبناء مدينة النجف للزائرين الكرام والوافدين للمحافظة المقدسة ومن مختلف بلدان العالم.
وأكد الياسري، وفقاً للبيان، أن الحكومة المحلية وبالتنسيق مع الحكومة الاتحادية وكذلك استنفار جميع دوائر المحافظة المختلفة ومؤسساتها استطاعت أن تحتضن هذه الجموع الغفيرة المليونية وأن تقدم لها كل التسهيلات اللازمة لأداء مراسيم الزيارة بسلاسة وأمان. /انتهى/.

رمز الخبر 1889137

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 14 =