ولايتي: وحدة المسلمين أهم موضوع استراتيجي للعالم الاسلامي

أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية في الشؤون الدولية الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية "علي أكبر ولايتي" إن وحدة المسلمين أهم موضوع استراتيجي للعالم الاسلامي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن مستشار قائد الثورة الإسلامية في الشؤون الدولية الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية  "علي أكبر ولايتي" أشار في المؤتمر الحادي عشر للمجلس الأعلى للصحوة الاسلامية إلى أهمية وحدة المسلمين، معتبراً إياها أهم موضوع استراتيجي في العالم الاسلامي.

وأشار ولايتي إلى الاستكبار العالمي بقيادة امريكا يرسم مخططات عدوانية للمنطقة، من مشروع الشرق الأوسط الكبير إلى الحروب بالوكالة والتي تستهدف الدول الاسلامية وتسعى إلى تقسيمها على أسس مذهبية وقومية عبر بث النزاعات والفتن بين شعوب المنطقة لنهب ثرواتها.

ولفت مستشار قائد الثورة الإسلامية في الشؤون الدولية إلى إن العدو يسعى لإنعاش اقتصاده بأموال المسلمين، حيث جعل من المنطقة سوق لإسلحته، عن طريق نشر مجموعات إرهابية صنعها بنفسه لسفك دماء المسلمين في العراق واليمن وسوريا ولبنان واليمن وافغانستان وباكستان.

ونوه ولايتي إلى السياسات الأحادية الظالمة التي تتبعها امريكا عبر تدخلها في شؤون دول المنطقة لدعم الكيان الصهيوني المعتدي، عن طريق سفك دماء الأبرياء في اليمن والبحرين وليبيا والعراق وسوريا، منوهاً إلى إنه على الرغم من كل هذه المساعي الامريكية إلا إنها لن سياساتها فشلت وخسرت.

وأثنى ولايتي على المقاومة الفلسطينية والتصدي للعدوان الصهيوني في قطاع غزة مخصوصاً خلال الأيام الأخيرة، منوهاً إلى إن القضية الفلسطينية هي القضية الرئيسية في العالم الإسلامي.

وأضاف الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية  إن المنظرين الامريكان و الصهاينة قرروا من خلال تولي مشروع خبيث، استغلال المجموعات التكفيرية المنحرفة و عرضها كرمز للاسلام عند الراي العام العالمي.
واكد ان امريكا و الصهاينة يعملون من وراء محاولاتهم هذه على المساس بالوجه الناصع للاسلام و عرضه كدين يحرض على العنف و سفك الدماء و كذلك ترويج الاسلاموفوبيا و عرقلة انتشار الاسلام بين الشعوب الحرة في العالم و النيل من وحدة المسلمين و اثارة الخلافات الدينية و الطائفية بينهم و انشاء جبهه جديدة امام المقاومة لضمان امن الكيان الصهيوني و تعزيز نفوذه في المنطقة.
واشار ولايتي الى المسؤولية التي يتحملها المسلمون في هذه الاجواء موضحاً إن على المسلمين ان يقوموا بمكافحة التكفيريين لابداء حقيقة الاسلام الذي يعد ملجأ للاحرار و المناضلين و كل من يتصدي للظلم و يقاوم مواقف امريكا الاحادية و الصهيونية الدولية.
ودعا الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية  إلى ضرورة دعم الصحوة الاسلامية امام مثلث الاستبداد و الاستكبار و الصهيونية العالمية كي تثمر شجرة المقاومة الاسلامية و توفر الارضية امام تحقيق الوحدة و التلاحم بين الامة المسلمة، كما ندد ولايتي باغتيال مولانا سميع الحق من العلماء المسلمين في باكستان سائلا ًالباري تعالى ان يتغمده بالمغفرة مؤديا التحية لجميع قادة الصحوة الاسلامية./انتهى/.

رمز الخبر 1889884

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 3 =