قائد الثورة الإسلامية: رسالة الشهداء الخالدة هي انتصار المجتمع على الخوف

أكد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي خلال لقاءه مع منظمي مؤتمر شهداء كرمان على ضرورة تخليد ذكرى الشهداء والتصدي لمحاولات أعداء إيران لبث الخوف بين صفوف الشعب الإيراني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أكد خلال لقاءه مع منظمي مؤتمر شهداء كرمان على ضرورة تخليد ذكرى الشهداء والتصدي لمحاولات أعداء إيران لبث الخوف بين صفوف الشعب الإيراني، مشيراً إلى أن أن احياء وتعظيم ذكرى الشهداء يعزز من شأنه الحركة الجهادية في البلاد.

وأوضح قائد الثورة الإسلامية أن تكريم الشهداء واستذكارهم يمثل تكريما للجهاد والمجاهدين في سبيل الله، وتشجيعا لمواصلة مسيرتهم الزاخرة بالافتخارات، لافتاً الى أنه وخلال فترة الدفاع المقدس كانت استذكار والتفاخر بالشهداء والمجاهدين، قد افضيا لتعزيز الرغبة في المشاركة بميادين الدفاع عن البلاد، فيما يستهدف الاعداء اليوم و عبر مناوئة احياء ذكرى الشهداء، سد طريق الشهادة ومنع افراد المجتمع من الحركة الجهادية.

وأردف آية الله العظمى الخامنئي أن اسرار اقتدار اي أمة تتمثل بوجود الشباب الشجعان والمضحين واستعدادهم الصمود بمختلف الميادين، حيث إن الامة التي تمتلك هذه المقدرات، منتصرة ومقتدرة ولاتُذل أبدا وأن احياء ذكرى الشهداء يؤدى لصناعة مثل هولاء الشباب وهكذا ثروة.

واعتبر قائد الثورة إلاسلامية أن الرسالة الخالدة للشهداء تدعو المجتمع للحذر من الخوف والحزن، وأن الاعداء يعمدون ويستهدفون عبر الحرب الناعمة، احزان وبث اليأس بين الشعب الايراني وتخويفه من دخول الساحة، ولكن في المقابل، فان رسالة وبشارة الشهداء لنا هي أنه اذا دخلتم  للميدان خلافا لارادة الاعداء، فأن الله سيبعد الحزن والخوف كما حدث ابان فترة الدفاع المقدس. /انتهى/.

رمز الخبر 1892692

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =