لاريجاني يستنكر الاعتداء الارهابي ويعزّي نظيره في نيوزيلندا

استنكر رئيس البرلمان الايراني "علي لاريجاني" جريمة نيوزيلندا الارهابية التي طالت مسجدين في كريست تشرتش في نيوزيلندا وعزا نظيره في هذا البلد ترفر مالارد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن لاريجاني أعرب في برقية وجهها لمالارد عن أسفه بهذه الحادثة اللاانسانية التي طالت مسجدين في هذه المدينة واسفرت عن مقتل وجرح عدد من المسلمين المصلين الابرياء.

واستنكر  الحادثة المروعة واعرب عن تعازيه مع النواب الايرانيين لنظرائهم النيوزيلنديين والحكومة والشعب في هذا البلد.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي أن هذه الجرائم تؤكد ضرورة التحلي باليقظة والتعاون بين جميع البلدان في مكافحة الارهاب و"إن الاستقرار الحقيقي لايتحقق في اي منطقة في العالم سوى بتجفيف الجذور الفكرية للمجموعات الارهابية". 

ونوه لاريجاني الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبار أنها كانت ضحية للارهاب وتحملت أثمانا نفسية ومالية باهضة في مكافحة هذه الظاهرة المشؤومة تعرب عن استعدادها للتعاون مع جميع البلدان المستقلة من اجل الوصول الى حل شامل في مكافحة الارهاب.

وأعرب رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني عن أمله بالصحة والسلامة لنظيره النيوزيلندي ودعا الله بالمغفرة للضحايا وبالصبر الجميل لذويهم والشفاء العاجل للجرحى. /انتهى/

رمز الخبر 1893137

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 4 =