لاريجاني: أميركا منعت إرسال المساعدات الإغاثية للمناطق المنكوبة بالسيول في إيران

أعرب رئيس مجلس الشورى الإسلامي "علي لاريجاني"، اليوم الأحد، عن اسفه، للإجراءات الأميركية خلال الايام الاخيرة حيث منعت إرسال المساعدات الدولية، بما فيها المساعدات الاغاثية من جانب صليب الاحمر الدولي الى منكوبي السيول في ايران.

جاءت تصريحات لاريجاني هذه اليوم الاحد خلال اللقاء مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، وعلى هامش اجتماع اتحاد البرلمانات الدولي الذي تستضيفه العاصمة القطرية الدوحة.

واشار لاريجاني الى السيول الاخيرة في البلاد؛ مبينا انها ادت الى اضرار في البنى التحتية والطرق وتسببت في معاناة اهالي المحافظات المنكوبة في البلاد.

واعرب لاريجاني عن اسفه، قائلا : ان الامريكيين لم يسمحوا خلال الايام الاخيرة بإرسال المساعدات الدولية، بما فيها المساعدات الاغاثية من جانب صليب الاحمر الدولي الى (منكوبي السيول) في ايران.

وفي جانب اخر من تصريحاته، اشار لاريجاني الي الزيارة الاخيرة لرئيس البرلمان اللبناني الي العراق؛ واصفا الزيارة بانها ناجحة، ومنوها في السياق بلقاء بري مع المرجع الديني الاعلي في العراق اية الله السيستاني. 

كما ندد رئيس مجلس الشورى الاسلامي باعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالقدس "عاصمة للكيان الصهيوني"؛ مطالبا باتخاذ خطوات عملية من جانب الدول العربية في هذا الخصوص.

واعرب رئيس مجلس النواب اللبناني عن اسفه ومواساته للشعب والمسؤولين في ايران على خلفية احداث الفيضانات الاخيرة والاضرار الكبيرة التي خلفتها في عدد من المحافظات الايرانية.

واشار بري الى زيارته الاخيرة للعراق ولقاءاته مع رئيس الوزراء ومختلف التيارات السياسية العراقية، ومراجع الدين في النجف الاشرف بمن فيهم اية الله السيستاني.

كما تطرق الى مؤتمر البرلمانات العربية في الاردن؛ مصرحا ان لبنان اشترطت حضور سوريا للمشاركة في هذا الموتمر؛ لافتا الى تحقيق هذا الامر بعد مضي اعوام، ومشاركة 16 رئيس برلمان عربي في هذا الحدث.

وفي الختام، اذ ندّد بري بقرار ترامب في اعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني، اعرب عن اسفه انه رغم الظروف الراهنة لكن بعض الدول العربية تعمد الى مناهضة قطر بدل الوقوف بوجه "اسرائيل" وامريكا.

وتابع، ان 4 دول عربية لم تشارك اليوم في مؤتمر اتحاد البرلمانات الدولي المقام في الدوحة، كما لم تصرح هذه الدول ولم تتخذ اي اجراء عملي بشان القضية الفلسطينية./انتهى/

رمز الخبر 1893637

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =