رئيس اللجنة النووية في البرلمان: إيران تدرس انسحابها من الاتفاق النووي و(NPT)

قال رئيس لجنة الطاقة النووية في مجلس الشورى الاسلامي "مجتبى ذو النور"، اليوم الأربعاء، إن النظام الإيراني لم يتوصل بعد إلى قرار نهائي إزاء انسحابه من خطة العمل الشاملة المشتركة، لافتًا إلى أن الخروج من الاتفاق النووي ومعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية قيد المتابعة.

وأشار رئيس لجنة الطاقة النووية في مجلس الشورى الاسلامي "مجتبى ذو النور" في حديث خاص لوكالة مهر للأنباء، اليوم الأربعاء، إلى تلكؤ الأوروبيين فيما يخص تنفيذ تعهداتهم للحفاظ على الاتفاق النووي، وقال إن الحكومة الإيرانية وجهازها الدبلوماسي كان ينبغي عليها أن تمارس المزيد من الضغوط على الأوروبيين لتنفيذ التزاماتهم حسب بنود ومواد خطة العمل الشاملة المشتركة.

وأوضح ذوالنور أن النظام لم يتوصل بعد إلى قرار فيما إذا كان سيخرج من الاتفاق النووي، وقال: "إذا بقيت العقوبات التي تم فرضها بسبب الاتفاق النووي في مكانها، ليس هناك من سبب في أن نتعامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويمكننا أن ندرس الخروج من الاتفاق النووي، ومعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية (NPT)، التي هي خيارات أمامنا قيد الدراسة والمتابعة".

وأشار عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي إلى عدم تمديد واشنطن للإعفاء النفطي الممنوح لبعض الدول، وقال: "لايوجد أي سبيل للولايات المتحدة الأميركية لتصفير صادراتنا النفطية، ونحن لدينا زبائننا، ونعرف طرقها جيدا، كما أننا نجيد طريقة نقل وتحويل أموالنا".

وتابع ذوالنور: "السؤال الذي يطرح نفسه هو لمَ لا نقيم علاقات مع العالم من خلال قنوات تجارية متعارف عليها دوليا"، مبينا: "إننا قبلنا الاتفاق النووي والتزمنا بتعهداتنا حتى تتخذ عمليات تجاراتنا مع العالم مسارا عاديا، وإذا كان من المقرر أن لا تعود إلى النمط العادي، وإجراءاتنا تكون أشبه شيء باللعب على الدمى، فإنه لا يوجد أي سبب أن نرغم أنفسنا للتثبت على قناعاتهم والالتزام بها"./انتهى/

رمز الخبر 1894207

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 0 =