قائد الثورة: أميركا وبريطانيا تريدان استعباد الشعوب الإسلامية بوثيقة "2030"

أكد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا تريدان من خلال تنفيذ رؤية ملف 2030 أن تحوّلا الدول الإسلامية إلى جنود ورعية لهما.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي استقبل صباح اليوم الاربعاء حشدا من المعلمين من مختلف انحاء البلاد، في حسينية "الامام الخميني (رض)" في العاصمة الإيرانية طهران.

وقال سماحته في مستهل استقباله إن المعلمين والمثقفين ينتجون الهوية الثقافية للبلاد حتى يبدأ المجتمع يشعر بالهوية.

وأضاف قائد الثورة، أن "الحضارة تعتمد على الثقافة، وإذا لم تكن الثقافة قوية وغنية سوف لا يظهر شيء بإسم الحضارة، هنا تظهر أهمية وثيقة 2030؛ إن مغزى الكلام في هذه الوثيقة أن نظام التعليم يجب أن يرتكز على الأسس الغربية للأنماط المعيشية وفلسفة الحياة التي نعيشها. ما يعني أنكم أيها المعلمون تدرسون الأساليب الغربية حتى تربوا أجيالا وجنودا لهم".

وأعرب  عن تقديره للمعلمين وقدم توجيهات هامة بشأن مختلف قضايا التعليم والتربية بما فيها تكريم المعلمين والوضع المعيشي لهم موكدا على ضرورة تنفيذ وثيقة التحول الهامة جدا في التعليم والتربية.

وقال قائد الثورة الاسلامية ان المعلمين يقومون بتربية اهم رأس مال للشعب اي الرأسمال الانساني وارساء دعائم الحضارة الحديثة وهم الجهاديون في ساحة مكافحة الجهل والامية وصانعو الهوية والثقافة للشعب.

واعتبر سماحته الهوية القوية والثقافة الغنية والفكر الصحيح هي الاسس الرئيسية لبناء الحضارة، منوها الى وثيقة 2030 وسبب اصرار الاجانب الجلي والخفي على تقويتها على علاقات الدول ومنها الدول الاسلامية وايران.

وأضاف، الغرب يتوقع من المعلمين المتدينيين الايرانيين الذين يحبون مستقبل بلادهم أن يؤهلوا في دروسهم جندياً لهم ليصبح تلاميذنا جنوداً ورعية لوحشية الغرب الذين يقتلون الانسان بسهولة ويدعمون القتلة. 

ونوه سماحته الى انقاذ ايران من الحكومة العميلة للاجانب، قائلاً: ان البريطانيين احضروا مؤسس النظام البهلوي ومن ثم رفضوه وامروه بمغادرة البلاد ورضا خان قبل هذه الاوامر وهو في ذروة الذل، كما ان البريطانيين والامريكان أحضرو محمد رضا بهلوي وهو في المقابل وضع البلاد في خدمتهم لكن الثورة اخرجت ايران العزيزة من قبضة هؤلاء السفلة.

وأشار قائد الثورة الاسلامية الى ترتيبات العدو الحربية وغزوه الاقتصادي والسياسي والنفوذ الاستخباراتي واستهداف الفضاء المجازي، قائلاً: ان أمريكا والصهيونية يخططون في جميع الابعاد وهذا الامر لايقتصر على الحكومة الامريكية الراهنة فحسب بل السابقون كانوا يقومون بالعمل ذاته عبر قفازات مخملية لكن الرئيس الامريكي الراهن خلع هذا القفاز وبات الجميع يرى الصلب الخفي تحت قفازات الامريكيين.

وأضاف، في مقابل اصطفاف وترتيبات العدو الحربية ضد الشعب الايراني، يجب على الشعب القيام بالترتيبات اللازمة ودخول جميع المسؤولين وفئات الشعب والاشخاص المقتدرين والنخب في كل مجال، الدخول الى الساحة بمسؤولية وجاهزية تامة.

وتابع، ان العدو على مايبدو ليس لديه ترتيبات حربية في المجال العسكري كما أن جنودنا متيقظون بكل تأكيد، قائلاً: ان مؤامرات وترتيبات العدو ستضر في النهاية بالعدو رغم جميع الدعايات الواسعة لشغل الافكار وخلط المشهد.

واضاف، من دون شك ان الشباب الايراني العزيز الشامخ سيشاهد عزة وعظمة الشعب الايراني وهزيمة أمريكا ورضوخ الصهيونية./انتهى/

رمز الخبر 1894215

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =